• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

المنسي: لعبة الكراسي الموسيقية لن تتوقف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 مارس 2007

محمد حمصي:

في الدرجة الثانية الموسم الماضي نجح الفجيرة في الفوز على دبي في عقر داره وحجز أول مقعد في الدرجة الأولى في عهد مدربه الأرجنتيني فيجيل باسيلكو الموسم الماضي، فيما لعب دبي مباراة فاصلة مع الاتحاد وحسم المقعد الثاني ولحق بأبناء الساحل الشرقي إلى دوري الأضواء والشهرة، وأمس الأول تكررت ''عقدة'' الفجيرة وتذوق أسود العوير طعم الخسارة على أيدي فارس الساحل الشرقي أيضاً في عقر دارهم. وبالطبع هذه ''العقدة'' ظهرت بوضوح على أداء أصحاب الأرض وبدا التوتر الذي واضحاً.. وهذا ما أكده المدرب التونسي محمد المنسي في أعقاب المباراة حينما قال إن التفسير الوحيد لما حدث هو أن لاعبينا كانوا بالفعل مشدودين ودون أي مبرر، وتسبب ذلك في وقوعهم في أخطاء فردية متعددة مما أثر على نتيجة المباراة، وأضاف المنسي أن أول هذه الأخطاء غياب التغطية خلال الركلة الركنية التي تحولت للاعب الفجيرة هلال سعيد خارج المربع والتي جاء منها الهدف الأول.

لافتاً إلى أنه اضطر إلى زيادة عدد المهاجمين وإشراك سعيد طارش إلى جانب الفرنسي جريجوري وعدنان محمد كردة فعل على هدف الشوط الأول.

وقال المنسي إن فريقه نجح في تسجيل هدف التعادل ومن بعد أتيحت فرصة العمر للاعب البديل سعيد طارش والمرمى كان مكشوفاً أمامه، لكنه تسرع فيها لأنه مشدود أساساً حاله كحالة بقية زملائه، وفي اعتقادي أن مثل هذه الفرص يفترض ألا تضيع خاصة في مثل هذه المباريات الحساسة والمصيرية، وأشار المنسي إلى أن الهدف الثاني الذي أحرزه اللاعب الفرنسي دودزي كان نتيجة لمهارة فردية من اللاعب في الوقت الذي وقف فيه الدفاع موقف المتفرج خلال محاولة اللاعب اختراق المنطقة والتسديد في المرمى.

وأكد المنسي أنه لا يجد أي تفسير للخوف الذي سيطر على لاعبيه مع أن الفريق أدى مباريات قوية خارج أرضه ومع فرق منافسة، ومع ذلك كان متماسكاً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال