• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

فيرسلاين: خط وسط الوحدة خطير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 مارس 2007

أمين الدوبلي:

أكد الهولندي يان فيرسلاين المدير الفني للجزيرة أن مباريات الجزيرة والوحدة دائما تحظى باستعدادات خاصة من الفر يقين تتوفر بها كل علامات المتعة والإثارة، ولهذا فليس من المعقول أن أقول: إنها مباراة عادية بالنسبة لنا، وإن الاستعداد لها مثل الاستعداد لأي مباراة أخرى، واعترف فيرسلاين بأن مباراتي الوحدة والوصل بعدها سيكون لهما أكبر تأثير على مسيرة العنكبوت في الدوري، وقال: إن قوة فريق الوحدة تكمن في خط وسطه، لأنه يمتلك مجموعة من اللاعبين القادرين على تسجيل الأهداف من أي اتجاه إذا وضعنا في الاعتبار أن إسماعيل مطر إذا لم يحرز هدفاً فإنه يصنع بمنتهى السهولة أهدافاً أخرى لزملائه المهاجمين ولاعبي خط الوسط القادمين من الخلف.

وعن خطة الجزيرة قال: إنه لن يجري أي تعديل على الخطة، وهي (3- 5- 2) التي يعتمد عليها الفريق دائما، ولكنه من الوارد أن نجري بعض التعديلات والإضافات على أدوار اللاعبين داخل الخطة، مشيرا إلى أنه يعلم أنه يلعب أمام فريق بطل ويمتلك كل مقومات البطولة، ومن أجل ذلك فلا يمكن القول: إنه سيبدأ بالهجوم أوسيضع الوحدة في وسط ملعبها من البداية، ولكن ما يمكن قوله: إننا سنهاجم الوحدة كلما امتلكنا الكرة وكانت الفرصة متاحة، وقد تدرب الفريق طوال المرحلة السابقة على كيفية بناء الهجمة السريعة من المنطقة الخلفية للوصول إلى مرمى الوحدة بأقل عدد من التمريرات، وكذلك على أهمية التحرك الجماعي لمساندة المهاجمين، ومن يتابع أداء الجزيرة طوال الفترة السابقة يستطع أن يتأكد أنه ليس من المهم أن نمتلك الكرة طوال الوقت، ولكن المهم أن نستفيد من أي كرة تأتي إلينا باللعب السهل الممتنع.

وعن احتمالات فرض رقابة على بعض لاعبي الوحدة الذين يتسم أداؤهم بالخطورة قال: إنه لا يعترف بطريقة رجل لرجل، لأن كرة القدم لعبة جماعية، والأدق أن نقول: إننا نلعب 11 رجلا أمام 11 رجلا وإن تكامل الأدوار يصب في تطبيق خطة متكاملة، وبذلك فإنه لن يفرض على لاعب بعينه مراقبة إسماعيل مطر أو أي لاعب آخر بالوحدة، ولكن الرقابة ستكون طبيعية ومطلوبة من أقرب لاعب لإسماعيل مطر في موقعه بالملعب.

أما عن أهم سلبيات الجزيرة في الفترة الأخيرة والتي حذر منها اللاعبين فقال: حذرت اللاعبين من عدم التهاون في الواجبات الدفاعية أوالتراحع بعد إحراز هدف، وقلت لهم: إن التركيز مطلوب من كل اللاعبين على مدار الـ 90 دقيقة، خاصة أننا تهاونَّا في مباريات العين بعد تقدمنا بهدف السبق فتسبب ذلك في الخسارة بسبب أخطاء ساذجة، وتكرر الأمر في مباراة الأهلي ببطولة كأس رئيس الدولة، وتكرر نفس المشهد بلا مبرر، وكاد يحدث نفس الأمر في مباراة الشباب بعد أن تقدمنا بهدف السبق.

وأرجع فيرسلاين السبب إلى أن اللاعب ينسى تعليمات المدرب بمرور الوقت وتفرض عليه مجريات المباراة بعض التغييرات، وعن الأمور التي تدفعه للتفاؤل في هذه المباراة فقد أكد أن التفاهم الكبير بين دياكيه، وتوني، وحسين سهيل، يجعله مطمئنا على الجانب الهجومي، خاصة إذا أضفنا لهم صالح عبيد في الجبهة اليسرى، وأحمد دادا في الجبهة اليمنى، وتوقع أن يلعب دياكيه دورا مهما في توجيه مسار المباراة بالنسبة للجزيرة خاصة بعد أن استعاد مستواه المعروف به، وقال: إن المهاجم الجديد محمد قادر ضمن حسابات المباراة، ولكنه لم يقرر بشكل نهائي ما إذا كان سيبدأ به أوسيؤخر مشاركته للشوط الثاني، وفي كل الأحوال فسوف يشارك اللاعب في المباراة، وتوقع أن يضيف لخط هجوم الجزيرة الكثير بعد المستوى البدني والمهاري المتميز الذي ظهر به في التدريبات، مما تسبب في إرهاق المدافعين على مدار تقسيمة التدريب الأساسي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال