• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

قائد «كتائب عبدالله عزام» بحالة صحية صعبة في مستشفى لبناني

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يناير 2014

عواصم (وكالات) - ذكر مصدر طبي لبناني، أن السعودي ماجد الماجد الذي يشتبه في ارتباطه بتنظيم القاعدة وأوقفه الجيش اللبناني قبل أيام، في المستشفى العسكري التابع للجيش بسبب «حالته الصحية الصعبة».

وأكدت قيادة الجيش اللبناني في بيان مقتضب أصدرته أمس، أن «مديرية الاستخبارات أوقفت في 26 ديسمبر أحد المطلوبين الخطرين. وبعد إجراء فحص الحمض النووي له، تبين أنه المطلوب ماجد الماجد من الجنسية السعودية».

وهو أول تأكيد رسمي لتوقيف الماجد المطلوب من السعودية، قائد مجموعة «كتائب عبدالله عزام» التي تبنت التفجيرين الانتحاريين اللذين استهدفا السفارة الإيرانية في بيروت في نوفمبر وأوقعا 25 قتيلاً.

وقال مسؤول مطلع على ملف التحقيق مع الماجد، إن «استجواب هذا الأخير يتأخر بسبب حالته الصحية السيئة»، مشيراً إلى أنه «تحت حراسة مشددة» في المستشفى العسكري في بعبدا قرب بيروت. وأوضح المصدر الطبي الذي كان من ضمن الفريق الذي اهتم بالماجد من دون معرفة هويته قبل توقيفه، أن هذا الأخير يعاني «فشلاً في الكلى»، وأنه كان يخضع بانتظام لعمليات غسل كلى.

وأضاف «في يوم 26 ديسمبر، اتصل المستشفى الذي كان يعالج فيه الماجد بالصليب الأحمر ليتم نقله إلى مستشفى آخر، وقام الصليب الأحمر بتنفيذ المهمة. لكن، وقبل أن يصل إلى وجهته، اعترضت قوة من استخبارات الجيش اللبناني سيارة الإسعاف وأوقفت الماجد».

وأوضح أن «هوية الماجد لم تكن معروفة، لا من المستشفى الذي كان يعالج فيه ولا بالطبع من طاقم سيارة الإسعاف».

وأظهرت نتائج فحص الحمض النووي للماجد أنها متطابقة مع أحد أنسبائه.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية إن نتائج فحص الحمض النووي العائدة للماجد أكدت تطابقها مع أحد أنسبائه، وبالتالي أكدت هويته.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا