• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

الاتحاد الأوروبي يسعى إلى تعاون اقتصادي أكبر مع أميركا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 مارس 2007

بروكسل-(د ب أ): تعهد الاتحاد الأوروبي ببذل المزيد من الجهد لتحقيق علاقات اقتصادية أقوى مع منافسه الرئيسي الولايات المتحدة تركز على تناغم التشريعات وتعزيز التعاون في مجالات الطاقة والبيئة.

وقال زعماء الاتحاد الأوروبي خلال اجتماعهم في بروكسل أمس الأول: إنهم سيحاولون إطلاق محادثات حول الشراكة الاقتصادية عبر جانبي المحيط الأطلسي خلال قمة الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة نهاية أبريل المقبل.

وقالت المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل: إنها ترغب في استغلال رئاسة ألمانيا الحالية للاتحاد الأوروبي لتحقيق التواؤم بين القوانين والمعايير في كل من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة لتعزيز الاستثمارات والتجارة في الاتجاهين. وقال مسؤولون ألمان كبار إن إنشاء سوق واحدة عبر الأطلسي يمكن أن يمهد الطريق أمام انفتاح شامل للتجارة العالمية.

وقال المسؤولون أيضا: إن مثل هذه الصفقة يمكن أن تلعب دوراً في رسم الطريق وتحديد الإيقاع لانطلاق التجارة العالمية لتتجاوز محادثات التجارة العالمية المجمدة حالياً.

ورغم ذلك قال مسؤولون: إن إنشاء سوق أوروبية أميركية واحدة للمستثمرين لا يعني أنه سيحل محل جولة الدوحة من محادثات التجارة العالمية. ولم يتضح بعد مدى الدعم الذي حصلت عليه ميركل بالنسبة لمثل هذا الاتفاق التجاري الأميركي الأوروبي فقد نسفت المعارضة الفرنسية لإنشاء سوق عبر الأطلسي محاولة مماثلة للمفوضية الأوروبية عام 1998 ويمثل حجم التبادل التجاري بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي 7ر1 مليار دولار يومياً.

وتحتكر أوروبا ثلثي الاستثمارات العالمية التي تتدفق على الولايات المتحدة التي بلغت 1ر60 مليار دولار في عام 2005 ويحتكر الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة نحو 60 بالمئة من التجارة العالمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال