• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

من أجل تنفيذ الأهداف التعليمية والإنسانية

مليونا درهم من «بورياليس» دعماً لـ «المعاقين» و«الإمارات الوطنية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 أكتوبر 2015

علي الزعابي (أبوظبي)

أعلنت شركة بورياليس تقديم مليوني درهم إلى اتحاد رياضة المعاقين ومدارس الإمارات الوطنية من أجل دعم الأهداف التعليمية والإنسانية، وأنشأت صندوقاً اجتماعياً لخدمة هذه الأهداف منذ العام 2008 من أجل الإسهام بشكل فعال في تطور المجتمع وتقدمه. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الشركة أمس الأول في فندق دوست تاني في أبوظبي بحضور محمد محمد فاضل الهاملي الأمين العام لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية والاحتياجات الخاصة، رئيس مجلس إدارة اتحاد رياضة المعاقين ومارك جاريت الرئيس التنفيذي لشركة بورياليس وكينيث فيدرا المدير العام لمدارس الإمارات الوطنية.

وأكد محمد محمد فاضل الهاملي أن اتحاد رياضة المعاقين يثمن الدور البارز الذي تلعبه بورياليس لدعم الأنشطة الرياضية والمجتمعية في الدولة والوجود بصفة دائمة مع الاتحاد مما يجعلها شريكاً أساسياً للمؤسسات التعليمية والإنسانية والرياضية. وعبر الهاملي عن شكره وشكر القائمين على الشركة على هذه المبادرات السنوية التي تسهم في دعم نشاط أبطال الإمارات في رياضة المعاقين خلال مشوارهم المستمر لتمثيل الدولة بمختلف الرياضات ورفع علمها عالياً باعتلاء منصات التتويج، موجهاً الشكر إلى معالي سهيل محمد المزروعي وزير الطاقة على التعاون الكبير الذي يقدمه وحث الشركات والشركاء على التعاون وتقديم الدعم للأنشطة المجتمعية والرياضية وخصوصاً اتحاد رياضة المعاقين.

وأضاف: «يأتي هذا الإسهام لدعم برنامج الناموس الذي أطلقه الاتحاد من أجل تأهيل رياضيين وتجهيزهم للتأهل والمشاركة في أولمبياد ريو دي جانيرو في البرازيل، حيث أثبت هذا البرنامج نجاحاته الكبيرة منذ تأسيسه بإعداد رياضيين عدة قادرين على حصد الميداليات والمشاركة بقوة في المنافسات كافة مثل محمد خميس وأحمد خلف الحمادي وسارة السناني، وهدفنا أن تكون المساهمة الفعالة تخدم أبناءنا واستمرارهم في التطور وحصد الألقاب والميداليات ليصلوا إلى كبريات البطولات العالمية وتمكينهم في الوقت ذاته من تعزيز مهاراتهم وتسهيل انخراطهم واندماجهم كأفراد فاعلين في المجتمع بما يعود بالنفع على الجميع وبلا شك فإن هذا الدعم الذي تقدمه بورياليس سيمثل إسهاما هاما لمشاركتنا المرتقبة في دورة الألعاب البارالمبية في ريو دي جانيرو 2016.»

ومن جانبه، أكد مارك جاريت الرئيس التنفيذي لشركة بورياليس أن الصندوق الاجتماعي للشركة تم تأسيسه في الأساس من أجل رد الجميل للمجتمع التي تعمل به الشركة وأن التعاون المستمر مع العديد من المؤسسات الوطنية المهمة كمدارس الإمارات الوطنية واتحاد رياضة المعاقين يساعد بورياليس على تعزيز مسيرة التعليم وزيادة الوعي والتلاقي بين الثقافات والسعي نحو التميز والتفوق الذي يشكل أهمية للقيم الأساسية في الشركة.

وأضاف: «دائماً ما نسعى لتقديم أي مساهمات مجتمعية، والمشاركة في النجاحات التي يحققها الدعم الذي نقدمه للارتقاء بالمجتمع، والاهتمام الذي نوليه للتعليم والرياضة سيكون له الأثر الأكبر في المستقبل على أبناء الدولة سواء في تطوير التعليم وتقدمه، وتطوير الرياضة والرياضيين، خصوصاً فئة المعاقين التي لابد لها أن تحظى بالاهتمام والانخراط ضمن المجتمع، والنجاحات التي حققها رياضيو اتحاد المعاقين خلال العام المنصرم تعتبر نجاحاً للجميع». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا