• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

يمثلون 6 دول

240 لاعباً ولاعبة في بطولة الشارقة للكاراتيه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 أكتوبر 2015

الشارقة (الاتحاد)

برعاية كريمة من سمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي نائب حاكم الشارقة تنطلق صباح اليوم في مركز شباب الشارقة البطولة الرابعة الكبرى للكاراتيه.

ومن المقرر أن تقام البطولة بنظام الجيه كيه إيه، والمعتمد من الجمعية اليابانية بوصفها بيت الخبرة العالمي في رياضة الكاراتيه وستحظى بمشاركة 240 لاعباً ولاعبة يمثلون ست دول هي ألمانيا والهند وباكستان وسلطنة عمان والبحرين إلى جانب الإمارات.

وتأتي البطولة بعد أن أنهى النادي مساء أمس الدورة تدريبية المكثفة التي نظمها بالتعاون مع مركز الشوتوكان للرياضة اليابانية وقدمها الخبير الياباني تاتسويا ناكا بطل العالم وعموم اليابان ومدرب المنتخب الوطني الياباني وتواصلت على مدى ثلاثة أيام.

وأطلعت الدورة الحكام واللاعبين عن جديد الكاراتيه وتقنياته وفنياته لاسيما في وجود الخبير الياباني تاتسويا ناكا بطل العالم وعموم اليابان ومدرب المنتخب الوطني الياباني بعد أن تمكنوا من الممارسة الاستشرافية والمستقبلية للكاراتيه.

وأكد مدير البطولة عبدالرحمن الحداد أن البطولة الرابعة الكبرى للكاراتيه ستقام للذكور والإناث على ثلاث فئات الأولى للمبتدئين والثانية للحزام الأخضر وحتى الحزام البني باعتبارها فئة متقدمة والثالثة هي فئة الحزام الأسود وجميعها بمشاركة لافتة من عدة دول.

وأشار إلى أن المشاركين حريصون من خلال المشاركة في البطولة على رفع رصيدهم في الكاراتيه والحصول على الاعتماد للتأهل لمستويات أعلى، مشيراً إلى أن التكريم في نهاية البطولة سيشمل الأوائل الأربعة في كل فئة. يذكر أن الفاعليتين تأتيان ضمن باكورة فاعليات النادي، وذلك بعد أن أصدر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة قراراً أبريل الماضي بتشكيل مجلس إدارة نادي الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس برئاسة العقيد عبدالعزيز عبدالرحمن النومان وعضوية محمد علي محمد ماجد الحمادي وزايد خليفة سيف بن قصمول السويدي وحسن علي حسن التفاق وأيوب محمد حسين لشكريه وخالد إبراهيم سيف الناخي ونوره محمد عبدالرحمن الحمر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا