• الاثنين 03 ذي القعدة 1439هـ - 16 يوليو 2018م

انطلاق فعاليات شهر الابتكار بالإمارة الخميس المقبل

ولي عهد الشارقة: دعم إبداعات الشباب يحقق الأهداف الاستراتيجية للدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 فبراير 2018

الشارقة (وام)

تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة رئيس المجلس التنفيذي، تنطلق فعاليات شهر الإمارات للابتكار في الشارقة من 15 إلى 21 ‏ فبراير الجاري وينظمها المجلس التنفيذي في واجهة المجاز المائية ومركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك.

وبعد أن حظي « أسبوع الإمارات للابتكار» بنجاح كبير وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتمديد هذا الأسبوع المميز ليكون « شهر الإمارات للابتكار » وذلك مواكبة لتوجهات القيادة الرشيدة في الدولة بتحويل الابتكار أسلوبا للحياة.

ويدعم « شهر الإمارات للابتكار» الاستراتيجية الوطنية للابتكار ويسهم في تعزيز مكانة الدولة كمركز عالمي للابتكار بجانب تحفيز القطاعين الحكومي والخاص والأفراد على تبني ممارسات الابتكار، حيث إن مجتمع الإمارات لديه شغف كبير بالابتكار والمستقبل ورغبة في تبني وتطبيق مبادئ الابتكار والبحث عن حلول للتحديات بطرق غير تقليدية وبأدوات مستقبلية، ومن منطلق أهمية تضافر جهود الحكومة المحلية والاتحادي ينظم «شهر الإمارات للابتكار» في الشارقة بالتنسيق والتعاون مع الحكومة الاتحادية.

وأشاد سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي بالتطور النوعي المنشود لفعالية أسبوع الابتكار لتنطلق هذا العام بشهر الابتكار مما يدل على الرؤية الثاقبة في الالتفات إلى أهمية دعم الإبداع والابتكار وضرورة تنميته لدى الأجيال الجديدة والقادمة من أبناء وبنات الوطن جنبا إلى جنب مع العاملين في المؤسسات والهيئات العامة والخاصة وهو ما يعمل على تحقيق الأهداف الاستراتيجية للدولة في رعاية الشباب والمبتكرين وتحفيزهم وتشجيعهم للسير في طريق التعلم والمعرفة والكشف عن المواهب وصقلها في مختلف المجالات.

وقال سموه « إن إمارة الشارقة وبتوجيهات سامية ورعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، عملت على أن يكون البحث العلمي والابتكار ثقافة دائمة في الإمارة باهتمامها المبكر بالتعليم في مختلف المراحل وضمان مخرجاته العلمية والأكاديمية وفق أعلى المعايير والمواصفات العالمية، وذلك عبر إنشاء المعاهد والكليات والجامعات والمؤسسات المتخصصة الحاضنة للابتكار والبحث إضافة إلى الأنشطة والفعاليات وفق استراتيجية منهجية مدروسة وبرامج متكاملة تعمل عليها الإمارة تسهم وبكل تأكيد في توجيه التعليم وطلبته نحو البحث العلمي الذي يقود للابتكار والذي هو أساس تطور كل الدول».وثمن سموه المشاركة الواسعة لمختلف دوائر وهيئات حكومة الشارقة والقطاع الخاص والمؤسسات الأكاديمية في المعرض السنوي وتبني سياسة الابتكار لتكون شعارا لكل مؤسسة وفعل يومي تقوم عليه المؤسسة وتسير في طريقه والحرص على تقديم إنجازات جديدة مما يؤدي إلى تطوير بيئة العمل لتتصف بكونها خصبة ومشجعة على الابتكار والتطور. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا