• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

انطلاق فعاليات الدورة الخامسة برعاية طحنون بن زايد

مؤتمر الطـوارئ والأزمات يناقش أساليب مبتكرة من أجل وطن آمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 مارس 2016

ناصر الجابري (أبوظبي)

انطلقت أمس فعاليات الدورة الخامسة من مؤتمر إدارة الطوارئ والأزمات 2016 تحت شعار «أساليب مبتكرة لوطن آمن»، وتستمر لمدة يومين بفندق سانت ريجيس في أبوظبي، برعاية سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، بمشاركة واسعة من المتخصصين، والباحثين في مجالات إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث.

حضر افتتاح المؤتمر معالي الدكتور عبدالرحمن العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، ومعالي سيف سلطان العرياني الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، ومعالي اللواء محمد خلفان الرميثي القائد العام لشرطة أبوظبي، ومعالي الدكتور مغير الخييلي رئيس هيئة الصحة بأبوظبي، والفريق سيف عبد الله الشعفار وكيل وزارة الداخلية، والدكتور جمال محمد الحوسني مدير عام الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، والدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث، وجاسم حمد الزعابي مدير عام الهيئة الوطنية لأمن المنافذ والحدود، وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى الدولة وكبار المسؤولين والمدعوين.

وأكدت معالي الدكتورة أمل القبيسي رئيس المجلس الوطني الاتحادي، في الكلمة التي ألقاها بالنيابة عن معاليها سالم عبيد الحصان الشامسي عضو المجلس الوطني الاتحادي رئيس لجنة الشؤون الداخلية والدفاع بالمجلس: لمواجهة الكوارث والأزمات، علينا أن نعمل على تهيئة كل الفرص للمشاركة المجتمعية الفعالة، تساهم فيها كل شرائح المجتمع بأطيافها المتنوعة من مؤسسات وهيئات وجماعات وأفراد، فالمشاركة الفعالة لأفراد المجتمع ومؤسساته في مواجهة الأزمات والكوارث وآثارها، أضحت تشكل ركيزة أساسية من ركائز التصدي المخطط المدروس، الذي تنتهجه الدول والجهات المعنية بالطوارئ والكوارث والأزمات.

وأضافت: «بفضلٍ من الله، وبحِكمةٍ ورؤيةٍ مستقبلية من قيادتنا الرشيدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، تحولت الرؤى إلى قرارات استراتيجية فاعلة، ومشروعات طموحة، وبرامج متميزة مبتكرة».

وأكدت أن قيادتنا الرشيدة وفرت البيئة التشريعية التي شملت قوانين واضحة وصارمة تحفظ حقوق الأفراد والمؤسسات، وتؤدي بنهاية المطاف إلى سيادة القانون في دولة مؤسسات، تحترم الفرد وتصون حقوقه، مشيرة إلى أن المجلس الوطني الاتحادي، وباعتباره همزة الوصل بين القيادة والحكومة والمجتمع، تتجسد فيه مشاركة المواطنين في عملية صنع القرار، يضع دائماً الاهتمام بمواجهة الأزمات والكوارث من منظور تحقيق الأمن الشامل على رأس أولوياته، عبر ممارسته اختصاصاته التشريعية والرقابية لتحديث وتطوير مشروعات القوانين ذات الصلة، ومناقشة مختلف القضايا التي لها علاقة مباشرة بأمن وشؤون الوطن والمواطنين، حفاظاً على المكتسبات والمنجزات الوطنية، التي تحققت محلياً وإقليمياً وعالمياً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض