• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

استراحة الشواب··· رضا المُسِنّين غاية تُدرك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 مارس 2007

أمل النعيمي:

صحياً، تلعب نوعية الغذاء الذي يتناوله المسن دوراً كبيراً في طبيعة نشاطه وسلوكه وصحته بشكل عام، وتناول المسن ما يكفي من البروتين والمعادن والفيتامينات أمر أساسي لعدم تفاقم سوء التغذية، فالمسن الذي يعيش ضمن بيئة الفقر والعزلة وسوء توزيع الغذاء والعادات الرديئة للأكل يعاني أكثر من غيره من المسنين في الدول التي تولي عناية للمسنين وتهتم بهذه الفئة من المجتمع. لهذا يجب أن نولي طعام المسن عناية خاصة من حيث النوعية، وأن نقدم له ما يتناسب مع حالته، ونبحث عن أسباب رفضه للطعام لتجنبها، فقد يرفض بعضهم تناول غذائه المقدم له لأسباب عضوية أو نفسية.

غذاء روحي

الوالد حسن إبراهيم لا يهتم بنوعية الغذاء المادي المقدم له فقط، بل يرى أن الراحة النفسية التي يتمتع بها المسن في ''مركز الشواب'' بدبي كفيلة بإسعاده، ويؤكد أن زيارات الأحبة غذاء لروحه وروح أصحابه في المركز، ويتفق معه الوالد محمد حمدان في ما ذهب إليه، مؤكداً أنه سعيد بوجوده في هذه الاستراحة.

لكن هذه السعادة، والحرص على إشباع رغبات المسنين من القائمين على الاستراحة، لا يمنع الوالد جمعه عباس من أن يشتهي بعض الأطعمة الشعبية التي تمر أحيانا في ذاكرته، وتستدعي زماناً جميلاً مضى. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال