• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

واشنطن تشكك مسبقاً بنزاهة الانتخابات في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 مارس 2007

واشنطن -ا ف ب: شككت الولايات المتحدة في نزاهة الانتخابات التشريعية التي ستنظم في سوريا الشهر المقبل حتى قبل إجرائها.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك: ''للأسف التاريخ لا يقودنا الى الاستنتاج انه يمكننا أن نأمل في انتخابات حرة ونزيهة على المستوى البرلماني'' في سوريا.

وأضاف ''هذا النوع من الانتخابات يؤدي الى فوز مرشح وحيد بتسعين بالمئة من الأصوات. لكنه أفضل من الانتخابات الرئاسية التي يفوز فيها المرشح بـ99 بالمئة من الأصوات''.

ووصف ماكورماك سوريا بأنها ''دولة حزب واحد أساساً''، مشيراً الى أن الوعود التي قطعها الرئيس السوري بشار الأسد لم تنفذ. وأضاف :''لمساعدة سوريا على الخروج من الحكم الاستبدادي، عليه أن يسمح بتغطية إعلامية كاملة وأن يدعو مراقبين مستقلين للانتخابات لنقل الآراء الحقيقية للشعب السوري''.

وأضاف ماكورماك ''نأمل أن يسمع صوت كل سوري بدون ترهيب ونأمل أن يصغى الرئيس الأسد''. وذكرت وكالة الأنباء السورية الأربعاء أن انتخابات تشريعية ستنظم في سوريا في ابريل المقبل، ستكون الثانية منذ تولي بشار الأسد السلطة في يوليو 2000 خلفاً لوالده الراحل حافظ الأسد. وسيتم انتخاب 250 نائباً لولاية من أربع سنوات. وتأتي تصريحات ماكورماك في وقت بدا أن هناك مرونة بعض الشيء من جانب إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش تجاه سوريا بعد مقاطعتها في السنتين الماضيتين.