• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

السفير السعودي في بيروت: سبب الأزمة انعدام الثقة بين الأطراف اللبنانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 مارس 2007

بيروت - الاتحاد أكد الدكتور عبد العزيز بن محيي الدين خوجة سفير المملكة العربية السعودية في لبنان، على ضرورة توصل الأطراف اللبنانية إلى حل للأزمة، التي يعود سببها إلى عدم وجود ثقة فيما بينهم، نافياً وجود أية مبادرة سعودية للبنان.

وأوضح خوجة في حديث خـــــــاص إلى ''الاتحــــاد'' وقنــــاة ''أبوظبي'' بأن السعودية تعمل ما في وسعها لمساعدة لبنان على تجاوز أزمته، والحفاظ على استقلاله وسيادته وأمنه، من خلال حوار لبناني - لبناني بين المعارضة والموالاة بقلوب صافية ونيات حسنة، وأن يتوصلوا إلى حل جميع مشاكلهم بأنفسهم، وجاء الحوار على الشكل التالي:

؟ كيف تشخّصون الأزمة اللبنانية، وما الذي يجعل منها أزمة لا متناهية مع العلم بأن وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل وصفها بـ''المراوحة''. فهل هذا يعني إخفاقاً للمسعى السعودي؟ ومن الذي وضع هذه العوائق؟

؟؟ لا شك في أن الأزمة الحالية في لبنان هي أزمة ثقة ما بين الفرقاء (المعارضة والموالاة) ونحن في المملكة العربية السعودية نريد أن تعاد هذه الثقة بين الفرقاء، وهذا الأمر مهم جداً، ونعتبر أن الأزمة في لبنان لن تحل إلا عبر الأطراف اللبنانية.

وأكد خوجة بأنه ليس لبلاده مبادرة معينة أو حلول تطرح على هذا الطرف أو ذاك، بل إن السعودية تريد من الأطراف جميعاً أن تفكر في مصلحة البلد، وأن تجلس مع بعضها البعض مرة أخرى، والمشكلة هي أنهم يتصلون مع بعضهم البعض عن طريق الإعلام والصحف والتصريحات، وأحياناً تزيد التصريحات الأزمة حدة، وتوسع الفجوة اتساعاً. ومن المفيد جداً أن تلتقي الأطراف مع بعضها، وأعتقد أن رئيس البرلمان نبيه بري (يمثل المعارضة) سيلتقي مع رئيس ''تيار المستقبل'' النائب سعد الحريري (يمثل الموالاة). وهذا اللقاء يعتبر مؤشراً إيجابياً لبدء حل الأزمة. ... المزيد