• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

جمع بين التمثيل والإنتاج وحصد عشرات الجوائز

خليل محمد إسماعيل.. «ريحاني» الكويت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 أكتوبر 2015

القاهرة (الاتحاد)

خليل محمد إسماعيل.. من فناني الكويت الذين آثروا الساحة الفنية بأعمال خالدة، وأحد الأعضاء البارزين في مسرح الخليج العربي، حيث أسهم في النهوض به، ورفع راية الفن الكويتي في الداخل والخارج، وأهلته إنجازاته الكثيرة للحصول على جائزة أفضل ممثل في كل من الكويت والعراق وليبيا والبحرين، وتمتع بروح ساخرة، ولقب بـ «الضاحك الباكي» و«نجيب ريحاني الكويت».

ولد في 1 مايو 1947 في منطقة المرقاب، وحصل على شهادة دبلوم صناعة 1964، وعمل موظفاً في قسم شؤون المسرح بوزارة الإعلام، وكان يلتقي يومياً الفنانين، ونشأت بينه وبينهم صداقة جعلته أكثر تعلقاً بهذا المجال الذي لم يكن يفكر في احترافه، وانتسب لفرقة مسرح «الخليج العربي» 1981، وتحققت شهرته في ثمانينيات وحتى منتصف تسعينيات القرن الماضي.

وشارك في بطولة عشرات المسلسلات والسهرات التليفزيونية، ومنها «طيبة وبدر» أمام خالد النفيسي وسعاد عبدالله، و«امرأة قالت لا» أمام حياة الفهد وجاسم النبهان، و«درب الزلق» مع عبدالحسين عبدالرضا وسعد الفرج، ثم «مذكرات جحا» مع إبراهيم الصلال وخالد العبيد، و«الدانة» مع حياة الفهد، و«خرج ولم يعد» مع غانم الصالح وحياة الفهد، و«الجوهرة» مع إبراهيم الصلال وأحلام محمد، إلى جانب «فتى الأحلام» و«خالتي قماشة» و«زوجة بالكمبيوتر» و«الخروج من الهاوية» و«عش الزوجية» و«قاصد خير» و«ميزان العدالة»، وفي 1995 قدم «يوميات متقاعد» وفي 1998 قدم آخر أعماله «باحث في الديرة» أمام محمد العجيمي ومنى شداد.

وشارك في بطولة أكثر من 15 مسرحية، منها «السندباد البحري» أمام عبدالرحمن العقل وخالد العبيد 1978، و«البساط السحري» مع العقل ورجاء محمد، و«الحلاق» مع العقل وعبدالله الحبيل، و«بالمشمش» مع مريم الغضبان والعقل وعلي المفيدي، و«رجل مع وقف التنفيذ» مع عبدالعزيز النمش وإبراهيم الحربي، و«شيكات بدون رصيد» و«بيت العزوبية» و«أرض وقرض» و«إذا طاح الجمل» مع حياة الفهد، و«انتخبوا أم علي» مع العقل وداوود حسين، و«ولعها شعللها» مع العقل وحسين المنصور.

وشارك خلال مشواره في فيلم مصري هو «غريب في بيتي» أمام نور الشريف وسعاد حسني، وجسد فيه شخصية سمسار لاعبي كرة قدم، يذهب إلى مصر ليحضر محترفين للعب في الكويت، وخاض تجربة الإنتاج الخاص في المسرح والتليفزيون.

وحصد العديد من الجوائز من بينها جائزة أفضل ممثل في مسابقة مهرجان الخليج في البحرين 1989، وجائزة التمثيل الأولى من الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي في مهرجان «الفاتح» في ليبيا 1979 عن مسرحية «البساط السحري»، وأفضل ممثل في المهرجان المسرحي المحلي الاول 1988.

وأنجب ستة أبناء هم «عبدالرزاق ومحمد وعبدالكريم وسعد ويوسف وعهود».

وأصيب بجلطة قلبية 1995 عندما كان يقدم عرضاً مسرحياً في البحرين، ثم أخرى بعد عامين وثالثة عام 2000، وادخل بعدها العناية المركزة، ثم أصيب بفشل كلوي وضيق بالتنفس، وسافر إلى الولايات المتحدة للعلاج، وبعد عودته أصيب بحالة من العزلة، فقد على إثرها بصره والقدرة على الحركة، وتعرض لجلطة في الدماغ سافر بسببها إلى لندن، ثم عاد للكويت ودخل العناية المركزة في مستشفى مبارك، وتوفي في 31 يناير 2008، وأصدر له المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب كتاباً تقديراً لمشواره الفني عام 2004 بعنوان «الضاحك الباكي» من تأليف الكاتب الصحفي عماد جمعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا