• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

بري والحريري يفتحان ثغرة في جدار الأزمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 مارس 2007

بيروت -الاتحاد''، وكالات الأنباء: اتفق رئيس مجلس النواب اللبناني وزعيم ''تيار المستقبل'' في اجتماعهما أمس على عقد لقاء ثان قريباً لبحث سبل حل الأزمة السياسية، شكل الاجتماع الذي عقد بين نبيه بري والنائب سعد الحريري تطوراً هاماً في مسار الأزمة السياسية في لبنان وبداية لمحادثات تهدف لإيجاد حل للازمة.

وفي أول لقاء مطول منذ أربعة اشهر استطاع الزعيمان كسر الجليد، وفتح ''ثغرة'' في الجدار السميك الذي يغلف الأزمة السياسية. وأعلن بيان مشترك صدر أمس عن بري والحريري أن الاجتماع الذي عقد بينهما الليلة قبل الماضية '' تميز بأجواء من الإيجابية والصراحة أظهرت توافقاً على ضرورة معالجة الأزمة والوصول الى مخارج عملية تضمن إعادة الحياة الطبيعية الى الوطن وإطلاق عجلة الاقتصاد الوطني وإزالة الاحتقان السياسي''.

وأضاف البيان أنه قد ظهر خلال اللقاء وجود عدد من نقاط الالتقاء في وجهات النظر وأخرى تحتاج الى مزيد من التشاور والنقاش الإيجابي بين الطرفين. وأكد البيان اتفاق بري والحريري على مواصلة البحث في لقاء يعقد لهذه الغاية في القريب العاجل وذلك بعد التقدم الذي تم إحرازه لحل الأزمة.

وأعرب الحريري عن أمله في أن اجتماعه مع بري ربما ينهي الأزمة السياسية في البلاد.

وقال مصدر حكومي رفض الكشف عن هويته: إن تسوية للأزمة اللبنانية ربما يتوصل إليها قبل اجتماع القمة العربية في 28 و29 مارس الجاري في العاصمة السعودية الرياض. وذكر مصدر سياسي مطلع أن بري والحريري يدرسان مقترحات لتسوية الأزمة. وذكر المصدر أن أحد المقترحات لتشكيل حكومة جديدة قيد الدراسة ويقضي بتقسيم حكومة مكونة من 30 عضواً إلى 19 حقيبة وزارية للأغلبية وعشر للمعارضة وحقيبة واحدة للمستقلين. ... المزيد