• الأحد 04 شعبان 1438هـ - 30 أبريل 2017م

ترفع قيمتها وتطيل عمرها تكنولوجيا تجعل السطوح مقاومة للبقع ما يحافظ على شكلها ولمعانها

«النانو»تكسب الأحجار متانة ورونقاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 أكتوبر 2015

خولة علي

دبي (الاتحاد)

تشكل الأحجار بأنواعها وأشكالها، عنصراً مهماً في خلق أبعاد جمالية في التصميم الداخلي، فهي تضفي روح الطبيعة أينما استخدمت في فراغات المنزل. ومع تطور أساليب حماية الأحجار من التلف، وعلى رأسها تقنية «النانو»، أصبحت الأحجار أكثر قدرة على تحقيق الاستدامة، ومقاومة ظروف البيئة المحيطة.

في هذا الإطار، يقول خبراء تصميم في «Maer Charme» للأحجار: إن هذه القطع من الأحجار تعد من روائع الاستثنائية، التي تشكلت في مختبرات الطبيعة على مر السنين، حيث تم تصنيفها «أحجارا شبه كريمة»، موضحين أن بنيتها بينة هندسية مثالية من بلورات صغيرة متراصة في مجموعة كبيرة من الألوان المتدرجة. وهذه الأحجار شبه الكريمة تعبر عن الأناقة، وتعد لمسة نهائية لكمال التصميم الداخلي من الكلاسيكي إلى الحديث ومن الرومانسي إلى المعاصر لما تضمه من خيرات واسعة من الألوان التي تتوافق مع طبيعة الأسطح والقدرة على توسيع وتعزيز قدرتها لملائمة التصاميم الداخلية. ولفتوا إلى القدرة على تصنيع قطع مميزة وحصرية بأي قياسات مطلوبة، بما يتلاءم مع فراغات المنزل سواء المطابخ أو الحمامات أو سطوح الرفوف والأرضيات والجدران.

ويقولون إن التعامل مع الأسطح بات يتم من خلال تكنولوجيا «النانو» القائمة على توفير المتانة ومقاومة البقع، وهي تكنولوجيا تضمن السيطرة على مستوى الذرات والجزيئات في المادة، حيث يتم التحليل المجهري للأسطح الحجرية لكشف المسام التي تكون عرضة لتراكم البقع، ما يؤدي إلى فقدان اللمعان والمظهر الطبيعي، موضحين أنه يمكن للبقع أن تتلف الأرصفة من الحجر والرخام والجرانيت. وباستخدام تكنولوجيا النانو، تصبح السطوح مقاومة للبقع ما يحافظ على شكلها ومظهرها، حيث تعمل هذه التقنية على اختراق سطح المسام الدقيقة، وتغطيها تماماً، ما يمنحه وقاية من أن اختراق الماء والدهون والأوساخ. ما يوفر حماية ضد البقع، وسهولة في التنظيف، بالإضافة إلى الألوان البديعة التي يمكن أن تضيفه على قطع الحجر من دون وجود شوائب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا