• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

التطعيمات ضرورة للوقاية

السعال الديكي.. بكتيريا تهاجم الأطفال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 أكتوبر 2015

الاتحاد (القاهرة)

يرتبط السعال الديكي أو ما يعرف «بالشاهوق» بالأطفال، رغم أن هذا المرض يصيب الشخص في أي سن، لكن بعد انتشار الوعي بأهمية التطعيمات الوقائية أصبح أكثر شيوعاً لدى الأطفال الصغار قبل إكمالهم التطعيمات المضادة له، فضلاً عن البالغين الذين تلاشت لديهم المناعة ضده.

أسباب الإصابة

حول أسباب السعال الديكي، تقول الدكتورة نيفين الحكيم، أخصائية طب الأطفال، إن السعال الديكي التهاب بكتيري معدٍ يصيب الجهاز التنفسي، ويظهر على الطفل في أعراض سعال عنيف متواصل لمدة خارجة عن نطاق السيطرة، ما يجعل التنفس صعباً، يليه صدور صوت عال وعميق يشبه صياح الديك، وينجم هذا الصوت عن محاولة المصاب لالتقاط أنفاسه بعد السعال، مشيرة إلى أن مشكلة المرض أنه يبدأ كأي نزلة برد مصحوبة بالرشوحات من الأنف، والسعال الجاف، ويبدو أنه قد يزول مع نهاية الأسبوع، مع بقاء السعال جافاً. وفي الأسبوع يزداد السعال سوءاً وتصبح الكحة أو نوبات السعال سريعة وحادة وفجائية وقصيرة ويرافقها صعوبة التنفس، وعندما يتنفّس بعد السعال تسمع شهقة عالية أشبه بصوت الديك، مع احمرار في وجه الطفل، وقد يكون مصحوباً بإفراز مخاطي سميك في الأنف والحنجرة، وقد يسبب التقيؤ.

المضاعفات والعلاج

عن مضاعفات المرض، تقول: «يمكن أن يكون الشاهوق مؤذياً، وخاصة للأطفال الرضّع. ويمكن أن تشمل المضاعفات أمراض سوء التغذية والالتهابات الرئوية والتهابات الأذن الوسطى، والأذن، والشعب الهوائية ونزيف تحت الجلد أو نزيف الأنف والعينين أو نزيف المخ، بسبب زيادة الضغط داخل الجسم نتيجة حدة السعال. كما يسبب الموت إذا أهمل علاج الطفل المريض»، مشيرة إلى أن علاجه يستغرق نحو أربعة أسابيع. وقد يمتد في الحالات الشديدة إلى شهرين أو ثلاثة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا