• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

رعاية الموهوبين تبحث آلية تنفيذ جائزة الإمارات للعلماء الشباب

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 مارس 2007

دبي - الاتحاد: ناقشت جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين في اجتماعها، برئاسة سعادة الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي، رئيس مجلس إدارة الجمعية، عدداً من الموضوعات المدرجة في جدول أعمالها في دورتها الجديدة بعد إعادة انتخاب مجلس إدارتها. وتناول الاجتماع الذي عقد بمقر الجمعية مؤخراً، بحضور جميع أعضاء مجلس إدارتها: الدكتور محمد البيلي، والدكتور منصور العور، والدكتور أحمد النجار، والأستاذة منيرة صفر أمين السر العام للجمعية، والأستاذة عواطف المطوع، وزيد الصابوني، عدداً من برامج وأنشطة الجمعية التي سيتم تنفيذها خلال العام الجاري ضمن خطتها السنوية، وأهمها ما يتعلق بتنمية قدرات الموهوبين، واستكمال مشروع المركز الوطني لقياس القدرات، وما تم إنجازه خلال المرحلة الماضية. كما استعرض مجلس الإدارة آلية تنفيذ جائزة الإمارات لدعم العلماء الشباب التي تم الإعلان عنها مؤخراً، بهدف دعم وتشجيع الطلبة المتفوقين في عدد من المجالات العلمية كالفيزياء والرياضيات والأحياء، وذلك بإطلاق جائزة علمية لأحد التخصصات، وتنسب إلى شخصية أو مؤسسة تكون راعية لتلك الجائزة. وأكد سعادة الفريق ضاحي خلفان تميم، أهمية هذه الجائزة بالنسبة لأبناء الإمارات من الطلبة الموهوبين في المجالات العلمية، ودعمهم لتنمية قدراتهم ومواهبهم من أجل إيجاد نخبة من علماء المستقبل، الذين قد لا تسمح لهم ظروفهم المادية بالاستمرار في إظهار مواهبهم، مضيفاً أن هذا الدعم سوف يعمل على تلبية احتياجاتهم الأساسية للوصول إلى أهدافهم.

ووافق مجلس إدارة جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين، على التصور المبدئي الذي أعده الدكتور منصور العور، والذي يشتمل على تفاصيل ومنهجية عمل الجائزة، واستعرض لجان العمل المقترحة التي أعدتها عضو مجلس الإدارة عواطف المطوع، وتشمل أنشطة الجمعية وبرامجها كافة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال