• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

طوكيو تستنجد بعمان.. وتسريبات عن إطلاق محتمل لريشاوي

«داعش» يمهل الرهينتين الياباني والأردني 24 ساعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 يناير 2015

جمال إبراهيم، وكالات (عواصم)

استنفرت الحكومة اليابانية، أمس، بعد نشر تسجيل فيديو على مواقع إلكترونية يظهر فيه الرهينة الصحفي كينجي جوتو المحتجز لدى «داعش» حاملاً صورة الرهينة الأردني الطيار معاذ الكساسبة المحتجز أيضا لدى التنظيم، ويقول في رسالة صوتية: «إنه والطيار معرضان للقتل خلال 24 ساعة في حال عدم إفراج السلطات الأردنية عن العراقية ساجدة الريشاوي المحكومة بالإعدام في الأردن».

وطلب المتحدث باسم الحكومة اليابانية يوشيهيدي سوغا من الأردن التعاون لإنقاذ الرهينة الياباني، وقال في تصريح مقتضب بعد اجتماع طارئ لمسؤولين بارزين: «أمام هذا الوضع الشديد الصعوبة طلبنا من السلطات الأردنية مساعدة لإنقاذ جوتو في أسرع وقت، وموقفنا هذا لم يتغير». بينما قال مصدر عسكري أردني: «إن بلاده لا تزال تتحقق من التسجيل الصوتي، وأن الأجهزة المختصة تتابع بشكل حثيث هذا الأمر»، وأضاف: «أن ما نسب للتنظيم يوضح المطالبة بإطلاق سراح الريشاوي مقابل الإفراج عن الأسير الياباني دون أي ذكر للإفراج عن الطيار الأردني، رغم انهم هددوا بقتل الرهينتين».

وقال جوتو وفق التسجيل: «لديّ 24 ساعة فقط متبقية، وأمام الطيار أقل من ذلك.. الكرة الآن في ملعب الأردنيين»، وأضاف: «قيل لي إن هذه رسالتي الأخيرة وقيل لي أيضاً إن العائق أمام حريتي هو التأخير في تسليم ساجدة.. إطلاقها في مقابل حريتي»، لكن من دون أن يوضح ما إذا كان الإفراج عنها يعني أيضاً إطلاق سراح الطيار الأسير.

وقطع «داعش» الأسبوع الماضي رأس رهينة ياباني آخر هو هارونا يوكاوا، وطالب بالإفراج عن الريشاوي (44 عاماً) المحكوم عليها بالإعدام بتهمة المشاركة في تفجيرات فنادق عمان الثلاثة في 9 نوفمبر 2005 للإفراج عن الرهينة الثاني، بعدما كان طالب في السابق بمبلغ 200 مليون دولار لإطلاق سراح الرهينتين.

وكان رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي أكد للبرلمان في وقت سابق أمس أن الوضع صعب للغاية ولكن سيتم بذل قصارى الجهد من أجل إطلاق سراح جوتو بأسرع وقت ممكن»، مع تشديده في الوقت نفسه بعدم الرضوخ للإرهاب. ونقلت قالت وكالة «كيودو» للأنباء عن مسؤولين: «إن الأردن ربما يفرج عن الريشاوي مقابل إطلاق «داعش» سراح جوتو والكساسبة». بينما قال أمين عام مجلس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا: «إن طوكيو ليس لديها علم بوجود خطة للمبادلة بين المسجونين».

وأكد وزير الخارجية الياباني فوميو كيشيدا ونظيره الأميركي جون كيري أن البلدين سيواصلان العمل معاً من أجل محاربة الإرهاب وتحقيق الاستقرار والسلام حول العالم. وقالت وزارة الخارجية اليابانية في بيان إن كيري أكد تضامنه مع اليابان حول أزمة الرهينة المحتجز لدى «داعش».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا