• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ثمن في احتفال تحت رعايته بدبي عطاءات مؤسسة فاركي للنهوض بالمعلم

محمد بن راشد يسلم جائزة المعلم العالمية إلى الفلسطينية حنان الحروب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 مارس 2016

دبي (وام) سلم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله - بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي - جائزة المعلم العالمية، وقدرها مليون دولار إلى الفائزة المعلمة حنان الحروب من فلسطين. وأشاد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بعطاءات مؤسسة فاركي وجهود رئيسها ومؤسس الجائزة التي وصفها سموه بجائزة العطاء والخير والتحفيز للنهوض بمستوى المعلم لجهة المهارات والقدرة على مواكبة الأساليب الحديثة في التدريس والتدريب وتحسين أداء هذه النخبة من أي مجتمع على مستوى دول العالم. وبارك سموه جهود صني فاركي مالك ومؤسس شبكة من المدارس الخاصة في دولة الإمارات وبريطانيا والعديد من الدول، وأثنى سموه على جهوده ومتابعته الشخصية لكثير من شؤون التعليم وقضاياه. جاء ذلك خلال الحفل الكبير الذي أقامته مؤسسة فاركي ومقرها دبي في فندق اتلانتيس جميرا في دبي مساء أمس بحضور معالي الوزراء محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل وعبيد بن حميد الطاير وزير الدولة للشؤون المالية ومعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي ومحمد بن أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع والدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة وجميلة بنت سالم مصبح المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي وصني فاركي رئيس مؤسسة فاركي مؤسس الجائزة وحشد من القيادات التربوية والتعليمية من دولة الامارات ودول العالم والمنظمات الدولية. وأعلن قداسة البابا فرانسيس بابا الفاتيكان عبر شاشة التلفزة النتيجة خلال حفل المنتدى العالمي الرابع للتعليم والمهارات الذي اختتم مساء أمس، في دبي، وذلك في رسالة مصورة هنأ من خلالها المعلمة الفلسطينية حنان الحروب من مدرسة «سميحة خليل» في مدينة البيرة في الضفة الغربية كأفضل مدرسة على مستوى العالم في الدورة الثانية لجائزة المعلم العالمية، والتي أقيمت برعاية صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. وتوجه بابا الفاتيكان بالشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على مواقفه الإنسانية ودعمه غير المحدود للعلم والتعليم حول العالم وفي بلاده، منوهاً قداسته باهتمام سموه ورعايته لتعليم الأطفال في الدول الفقيرة، مؤكداً أن للطفل حق التعليم واللعب وبهجة الحياة والعيش الكريم. وقال البابا فرانسيس: «إن المجتمعات التي تحرم من التعليم الجيد بسبب الحروب والكوارث والفقر معرضة للزوال.. ولهذا أود التركيز على أهمية مهنة التعليم في العالم أجمع». وتوجهت المعلمة الفائزة بالشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على رعايته وتسليمها جائزتها التي أهدتها إلى فلسطين والمعلمين حول العالم، معربة عن اعتزازها بالجائزة الغالية جداً معنوياً وشاكرة للسيد صني فاركي جهوده ودعمه للمعلم والتعليم عموماً. وفي ختام الاحتفال، صافح صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي المعلمين العشرة الذين وصلوا في الترشيحات إلى المرحلة النهائية من ترشيحات الجائزة، والتقطت لسموه وإلى جانبه صني فاركي الصور التذكارية مع المعلمين العشرة، وهنأهم سموه على وصولهم إلى المرحلة النهائية، وخص سموه بالتهنئة فارسة الجائزة الفلسطينية التي استطاعت بتصميمها وإمكاناتها التعليمية والفكرية والشخصية أن تفوز بهذا الشرف العظيم وترفع راية بلادها في حقل التعليم على مستوى العالم كله.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض