• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

شهدت عملية لمراجع مصاب بمرض نادر

افتتاح أول وحدة لجراحات البطن التنظيرية في «غياثي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 03 فبراير 2014

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية) - افتتحت إدارة مستشفيات الغربية، التابعة لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، في مستشفى غياثي، أول وحدة لجراحات البطن التنظيرية، التي تتضمن استئصال المرارة والزائدة الدودية، بجانب عمليات استكشاف البطن، فيما شهدت الوحدة إجراء أول عملية لمرض درن الأمعاء النادرة حيث تم استئصال العقد الليمفاوية المتضخمة لأحد المرضى.

وأكد سالم عيسى المزروعي مدير إدارة مستشفيات الغربية، أن الوحدة تعتبر إضافة إلى الخدمات الطبية المقدمة في مدينة غياثي حيث ستساهم في تحديد عمليات الفحص الدقيق وتشخيص المرض وتحديد العلاج المناسب، لافتاً إلى أن افتتاحها يأتي ضمن خطة لنقل الخدمات العلاجية، إلى مناطق الاحتياج إليها والتخفيف على المرضى في كافة مدن المنطقة الغربية.

وأضاف المزروعي أن شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» التي تندرج مستشفيات الغربية تحت مظلتها تنتهج خطة استراتيجية تستهدف توسعة خدماتها الموجودة وتقديم خدمات جديدة وفقا لاحتياجات المنطقة وبما يحقق التكامل بين هذه الخدمات المقدمة لتحقيق أفضل مستويات الخدمة والرعاية لسكان المنطقة الغربية وفق أعلى مستوى من التميز والجودة وبما يتفق والمعايير العالمية الطبية .

من جانبها، أوضحت زاهرة سعيد المنصوري مدير مستشفى غياثي أن وحدة الجراحات التنظيرية التي تم افتتاحها استهلت عملها بإجراء أول عملية لحالة مرضية نادرة لمرض درن الأمعاء وهو مشكلة صحية مشابهة للدرن الرئوي وتسببه نفس البكتريا وعلاجهما متشابه في أغلب الجوانب، لكن الفرق في حالة درن الأمعاء بدلاً من أن تدخل البكتريا الرئة وتستقر فيها تدخل في جدار الأمعاء وتسبب فيه تفاعلات خلوية مع الخلايا المناعية التي تحاول القضاء عليها وتفشل. وأضافت: استقبل قسم الطوارئ في المستشفى مريضاً يعاني انسداداً تحت الحاد بالأمعاء وتم إجراء الفحوص الأولية والأشعة المقطعية، قبل إجراء الجراحة التنظيرية التي كشفت تضخم العقد الليمفاوية ومكان الانسداد، وتم إجراء استئصال العقدة الليمفاوية، لغرض الفحص النسيجي الذي بين إصابة المريض بمرض درن الأمعاء، وخضع لفحص الرئتين والعلاج الكيميائي المضاد للدرن.

ويعتبر مستشفى غياثي الذي تم تشغيله عام 1982 وتبلغ طاقته الاستيعابية 32 سريراً، وثاني أكبر مستشفيات الغربية ويلبي احتياجات سكان منطقة غياثي وبدع المطاوعة وجزيرة صير بني ياس، و يقدم العديد من الخدمات التشخيصية والعلاجية، فضلا عن خدمات الطوارئ والعناية المركزة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض