• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

ابن جولون رئيس اللجنة الرياضية بنادي الخليج: الاحتراف لن يخرج إلى النور بدون الموارد المالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 مارس 2007

سيد عثمان:

اختلفت ردود الأفعال بعد أن تسلمت أندية الشارقة رسمياً ملف الاحتراف، وهناك من أبدى سعادته بتلك القفزة الكبيرة في كرة الإمارات، والبعض أبدى تحفظه على بنود اللائحة، ولكن في النهاية كان هناك اتفاق تام وكامل لتلك الخطوة الرائعة التي ستنقل كرة الإمارات إلى عالم الاحتراف الحقيقي. وقال محمد عبدالله بن جولون رئيس اللجنة الفنية بنادي الخليج والذي يعد أحد أقدم الرياضيين بمدينة خورفكان: إن الملف لن يخرج إلى النور إلا إذا حصلت الأندية على الموارد المالية التي تجعله قابلاً للتنفيذ، وحتى الآن لم تتسلم الأندية المبالغ المالية المرصودة بهذا الشأن، ولكن- بشكل عام- ما قام به المجلس الرياضي لإمارة الشارقة يعد إنجازاً حقيقياً، وخطوة عملاقة لدفع عجلة النشاط بالأندية، وازدهارا لشتى الألعاب، وليس كرة القدم وحدها، ومن بينها التعاقد مع محترفين للطائرة واليد مثل كرة القدم، وزيادة سقف الدعم المالي للأندية للتعاقد مع محترفين جيدين. ويضيفبن جولون قائلا: حاليا نحن نحصل على مليوني درهم للتعاقد مع محترفين بواقع نحو المليون لكل لاعب ومضاعفة هذا المبلغ شيء جيد، وسيجعل الأندية بالإمارة أكثر حرية في رحلة البحث عن محترفين موهوبين، فمثل هؤلاء كما هو معروف أرقامهم فلكية ولكن يبقى أن هناك محترفين مغمورين ينجحون في سحب البساط سريعاً من تحت أقدام المشهورين مثل جريجوري محترف دبي، وأذكر أنه تم عرضه على نادي الخليج أيام أميرالدو بالإدارة السابقة وانتظم في تدريبات تجريبية ولكن المدرب البرازيلي رفضه وقال: إنه لا يصلح كمهاجم شرس بسبب بنيانه الجسماني الضعيف، ولكن هذا اللاعب رغم وجوده في نادي يكافح بدوري الأضواء إلا أنه نال إعجاب الجميع وتصدر جميع الهدافين، ولهذا حظي بإشادة واسعة من مدرب المنتخب ميتسو، وتم ترشيحه للتجنيس، وكذلك خالد السويهلي محترف الاتفاق السعودي السابق ونادي الاتحاد الحالي رفضه أميرالدو فذهب للاتفاق وتألق وقاده لبطولة الخليج، ولهذا ليس كل ما يلمع ذهباً.

بند غريب.. غريب

وأضاف ابن جولون: إنني أتفق مع كل بنود العقد، ولكن هناك بندا غريبا لم استطع أن أفهم ماذا يقصد به، ولا أتخيل كيف سيتم تطــــبيقه، وهو التزام اللاعب بعدم السفر أومغادرة النادي لأبعد من 80 كم من دون إذن مسبق حتى أيام الإجـــــازات، إنه أمر غريب وبند أغرب، فالموظف الحكومي لا يقول لمديره في أيام الإجــــــازات أين سيذهب، وكذلك بعد الدوام، فأنا أعرف أن اللاعب إذا لم يلتزم بمواعيد التدريبات والمباريات يتم محاســـــــبته، وإذا كان في يوم إجـــازة فله حرية الانتقال مع المحافظة على سلامته البدنيــــــة والضوابط الصحـــــية، ولهذا أنا لا أفهـــــم هذا البــــند وهو غير موجود حتــــى لدى اتحاد الكرة.

اقتراح بعودة المحترفين لعملهم بعد الاعتزال ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال