• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

آبل تستخدم ذاكرة الفلاش في الكمبيوتر المحمول

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 مارس 2007

سان فرانسيسكو - رويترز: قال محلل أميركي إن شركة آبل قد تطرح في الأسواق حاسبات محمولة صغيرة في وقت لاحق من هذا العام تستخدم نفس نوع الذاكرة السريعة المستخدم في مشغلات الموسيقى والكاميرات الرقمية سيؤدي إلى خفض أسعار وحدات تشغيل الأقراص الصلبة، وقال شاو وو المحلل في مركز الأبحاث التكنولوجية الأميركي إن الشركة التي أنتجت مشغل الموسيقى (آي بود) الذي لاقى رواجا واسعا والكمبيوتر من طراز ماكنتوش تأمل في طرح حاسبات محمولة اصغر حجما بفضل استخدام ما يسمى ''ذاكرة الفلاش'' في النصف الثاني من عام .2007 وتعتبر ''ذاكرة الفلاش'' احد أنواع وحدات التخزين الالكترونية الثابتة التي لا توجد بها اجزاء متحركة كما هو الحال في وحدات التخزين بأجهزة الكمبيوتر الشخصي والتي يوجد بها رأس للقراءة والكتابة يتحرك على القرص لقراءة وتدوين البيانات.

والانتقال لاستخدام الذاكرة السريعة بدلا من وحدة تشغيل الأقراص الصلبة الأبطأ كثيرا سيلغي أحد متاعب المستهلكين الرئيسية وهو وقت التحميل المطول لدى بدء تشغيل الجهاز كما انها أقل عرضة للضرر، وتستخدم آبل بالفعل الذاكرة السريعة في فئات من مشغل الموسيقى (آي بوود).

وتعد الذاكرة السريعة أخف وزنا وأقل استهلاكا للطاقة وتشغل مساحة أقل من التي يشغلها القرص الصلب داخل الكمبيوتر لكنها ما زالت أغلى سعرا. واستشهد وو الذي كان من بين أول المحللين الذين تنبأوا بكشف ابل عن جهاز يضم مشغل موسيقى وهاتف محمول معا في وقت سابق من هذا العام بمصادر صناعية لم يسمها كأساس لتقريره.

وقال وو عبر الهاتف ''الوقت مناسب لصانعي الذاكرات السريعة للتحرك'' مع انخفاض أسعار الذاكرة السريعة، وابل كما فهمنا مستعدة إلى حد كبير والكرة الآن في ملعب منتجي الذاكرات السريعة''.

وقالت لين فوكس المتحدثة باسم ابل إن الشركة لا تعلق ''على الإشاعات والتكهنات''. وقال وو إن انخفاض أسعار الذاكرة السريعة يتسارع إلا أنها تظل أعلى من أسعار وحدات تشغيل الأقراص الصلبة بما يعني أن أجهزة الكمبيوتر الأولى التي ستستخدمها ستكون أغلى ثمنا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال