• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«محمد بن راشد الخيرية» تسير 29 شحنة مساعدات إلى 18 دولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 أكتوبر 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

قامت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية بإرسال 2,464 طناً من المساعدات العينية منذ بداية هذا العام الجاري، من خلال إرسال 29 شحنة بحرية وجوية إلى 18 دولة من الدول الشقيقة والصديقة لتوزيعها على المحتاجين في هذه الدول، وذلك ضمن الأعمال الخيرية التي تقوم بها المؤسسة في مختلف أنحاء العالم، وجهودها في مساعدة المحتاجين في الدول الشقيقة، انطلاقاً من المواقف الإماراتية التي عرفت بها دولة الإمارات العربية المتحدة تجاه الأشقاء والأصدقاء في مختلف أنحاء العالم.

صرح بذلك المستشار إبراهيم بوملحة، مستشار سمو حاكم دبي للشؤون الإنسانية والثقافية ونائب رئيس مجلس أمناء المؤسسة، بأن الشحنات الإنسانية التي قدمتها المؤسسة تأتي تنفيذاً للتوجيهات الكريمة، والدعم غير المحدود الذي يقدمه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي راعي المؤسسة، للأعمال الإغاثية والإنسانية التي تقوم بها المؤسسة لدعم ومد يد العون من أجل مساعدة المحتاجين وإغاثة المنكوبين في الدول الصديقة والشقيقة، الأمر الذي يعكس حرص سموه واهتمامه بتقديم المساعدة للجميع، انطلاقاً من الروابط الإنسانية التي تجمع الإمارات بمختلف شعوب العالم، وتأكيد العلاقات الأخوية السامية.

وتقدم بوملحة بشكره وتقديره لشركاء المؤسسة الإستراتيجيين في تقديم هذه الشحنات، ومنها دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، وهيئة الصحة بدبي، وبلدية دبي، وجمارك دبي، وغرفة تجارة دبي، وشرطة دبي، ودائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، و«طيران الاتحاد»، و«طيران الإمارات»، وعدد من الفنادق، هي: جميرا بيتش، وبرج العرب، وجميرا رزيدنس، ومنتجع باب الشمس، وشركة علي مراد للتجارة، على دعمهم الدائم للمؤسسة، موضحاً أن هذه الشحنات ثمرة التعاون والشراكة بين المؤسسة وهذه الدوائر والمؤسسات والشركات، حيث تكونت هذه الشحنات من المواد المتبرع بها من قِبلهم في إطار الشراكة المجتمعية مع هذه الدوائر، دعماً للجهود المشترَكة في الأعمال الخيرية والإنسانية.

وأضاف بوملحة أن المؤسسة، وضمن سياستها الإستراتيجية، تحرص على توسيع مجالات التعاون في العمل الخيري والإنساني، وأهمية تضافر الجهود على المستوى المحلي لتنفيذ المشاريع الخيرية المتنوعة.

وأفان بأن هذه الشحنات تم إرسالها إلى مجموعة من الدول التي تم التوزيع فيها على المحتاجين، واحتوت الشحنات على كميات كثيرة من المواد الغذائية التي قُدمت للأسر، كما أنها احتوت على عدد كبير من الملابس الجديدة لكل الفئات، شملت ملابس الأطفال من الجنسين البنات والأولاد لكل الأعمار، وملابس الفئات العمرية المتقدمة للرجال والنساء، واشتملت كذلك على أعداد كثيرة من الأحذية لكل الفئات والحقائب المتنوعة، كما اشتملت الشحنات على عدد من الأجهزة الطبية وأجهزة وكراسي للمعاقين وأثاث متنوع، كما أنها احتوت على المولدات الكهربائية، وطلمبات المياه، وعدد كبير من أجهزة الحاسوب وملحقاته المتعددة. وأوضح بوملحة أن القيمة الإجمالية لهذه الشحنات بلغت أكثر من 10 ملايين وخمسمئة ألف درهم إماراتي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض