• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أكدوا أن الاتحاد الخليجي له الأولوية

نواب بحرينيون : طرد السفير الإيراني استجابة لمطلب شعبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 أكتوبر 2015

المنامة (وكالات)

هاجم نواب بحرينيون السياسات الإيرانية في المنطقة، خاصة حيال البحرين، معتبرين أن خطوة المنامة الأخيرة بطرد القائم بالأعمال الإيراني جاءت استجابة لـ«مطلب شعبي». ودعوا ، في تصريحات لقناة «CNN العربية» الإخبارية ، سائر دول الخليج إلى أخذ خطوات مماثلة، متهمين المرشد الإيراني، علي خامنئي، بالوقوف شخصيا وراء التدخلات. وقال النائب محمد الحمادي، معلقا على قرار طرد القائم بالأعمال الإيراني: «في الحقيقة، فإن التدخلات الإيرانية مستمرة على أشدها منذ أكثر من سنة وبأكثر من مناسبة، ولو عدنا إلى محاضر جلسات البرلمان لوجدنا مطالبات من النواب بقطع العلاقات مع إيران وطرد السفير».

وأضاف: «التدخلات الإيرانية لا تحتاج إلى إثبات وهي واضحة وضوح الشمس، وكان هناك صبر من البحرين من أجل عدم تضخيم الخلافات ولكن البلاد وصلت إلى مرحلة يجب فيها اتخاذ قرارات مماثلة أو ربما أكثر» مضيفا أن كل المشاركات لنواب البحرين في البرلمانات العربية والإقليمية والعالمية كان تشهد «طرح ما تعانيه البحرين من مشاكل التدخلات الإيرانية وما يرافقها من تحريك خلايا نائمة وأعمال إرهابية».

وحول إمكانية أن يكون الاتحاد الخليجي فرصة لتحسين أمن دول الخليج قال الحمادي: «الاتحاد الخليجي مطلب شعبي، ولو نزل المرء إلى الشارع البحريني لوجد أن له الأولوية قبل أي شيء، قبل الرواتب والمعيشة، نحن في البحرين نؤمن أن مستقبلنا وأمننا المستقبلي هو عبر الاتحاد مع دول الخليج، قيادتنا تحث على هذا المطلب ولكن هناك أمورا تحتاج إلى توافقات خارج إطار البحرين على مستوى أكبر للوصول إلى هذا الطموح الذي نتمناه».

أما النائب محسن البكري، فقال منتقدا السياسات الإيرانية «البحرين أبدت أكثر من مرة حسن نوايا والتعايش عبر حسن الجوار مع الجار الإيراني، ولم نلق للأسف إلا الأذى والتدخلات المشينة وآخرها ما اكتُشف من متفجرات مصدرها إيران، ناهيك عن التدخلات السافرة عام 2011 التي كانت منعطفا تاريخيا بتاريخ البحرين، فكان لا بد من موقف حاسم بالتنسيق مع دول الجوار، فطرد السفير الإيراني خطوة مرحب فيها من قبل السلطة التشريعية». من جانبه، رأى النائب أنس علي سيف بوهندي، أن طرد القائم بالأعمال الإيراني «رسالة قوية جدا إلى الساسة في إيران بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للبحرين» مضيفا: «مع الأسف تأتي (التدخلات) أحيانا من أعلى رأس الهرم، المرشد الأعلى لإيران، الذي يقوم بتوجيه هذه الخلايا النائمة بالتدخل في شؤون البحرين والاعتداء على رجال الأمن وقتل الأبرياء». وعن الموقف الخليجي حيال إيران، دعا بوهندي إلى التصعيد قائلا: «صارت الحاجة ملحة لاتخاذ قرار جماعي لدول مجلس التعاون بطرد سفراء إيران من دول الخليج لإرسال رسالة شديدة اللهجة إلى الساسة في إيران».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا