• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تطلقه «الهيئة العربية للمسرح» في القاهرة اليوم‬

«ملتقى خيال الظل» لتعزيز فضاءات الفرجة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 أكتوبر 2015

محمود عبدالله (أبوظبي)‬

برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى للاتحاد، حاكم الشارقة الرئيس الأعلى للهيئة العربية للمسرح، تطلق «الهيئة» بالتعاون مع وزارة الثقافة المصرية، مساء اليوم الخميس، فعاليات النسخة الثالثة للملتقى العربي لفنون الدمى وخيال الظل، التي تستضيفها القاهرة حتى 4 نوفمبر المقبل  تحت شعار «ملتقى المعاني والعمل». وذلك لإعادة الاعتبار لجملة من الفنون والمحافظة عليها من الاندثار، خاصة صندوق العجب، خيال الظل، الأراجوز، الحكواتي، فيما يكرم الملتقى الفنانين عادل الترتير (فلسطين) وعم صابر المصري (مصر).‬

‫حفل الافتتاح الذي يقام في مسرح الهناجر والمجلس الأعلى للثقافة يشهد انطلاق معارض: تاريخ العرائس المصرية، الكتاب، مستنسخات وثائق مسرح العرائس. يلي ذلك كلمات الجلسة الافتتاحية لكل من الكاتب إسماعيل عبدالله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح، والدكتور خالد جلال رئيس شؤون الإنتاج الثقافي، ومحمد نورالدين مدير مسرح العرائس بالقاهرة. يلي ذلك انطلاق الجلسة الأولى للندوة الفكرية الرئيسية تحت عنوان: «صانع فنون العرائس في البلاد العربية»، وتليها الجلسة الثانية بعنوان «فنون العرائس في البلاد العربية، المصطلحات، التعريفات، التوصيفات». ويشهد الملتقى 7 عروض مسرحية من فنون العرائس، وهي: «الليلة الكبيرة» لمسرح القاهرة للعرائس، و«بو رحال» للجمعية المغربية لفنون الدمى والعرائس، و«الأراجوز بين الأستاذ والبربري» لفرقة ومضة المصرية، التي تعرض أيضا مسرحية «خيال الظل وصندوق الحكايات»، و«متبصيش يا لولو» لفرقة الكوشة المصرية، كما تعرض مسرحية «حكايات أبو العجب» لفرقة صندوق العجب الفلسطينية، و«فري نمول» لفرقة ميتوس للإنتاج الفني التونسية. ‫وقال الكاتب إسماعيل عبدالله، إن هذا الملتقى النوعي الذي تحتضنه القاهرة يؤكد أهمية مشروعنا في ضرورة إعادة الاعتبار لهذه الفنون في المشهد المسرحي العربي، باعتبارها فنوناً حيّة وقابلة للتطور.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا