• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

لتخفيف أعباء الزواج عن المواطنين

«خليفة الإنسانية» تبني صالة للأفراح والمؤتمرات في عجمان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 يناير 2016

أبوظبي (وام)

أكدت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية أن «مشروع صالات مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية» في المناطق الشمالية من الدولة.. يأتي تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والمتابعة المستمرة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس المؤسسة.

وتحرص المؤسسة عند تنفيذ مثل هذه المشاريع في الساحة المحلية أن تستخدم هذه الصالات كصالات أفراح عند الحاجة، وذلك لدعم الشباب وتشجيعهم على الزواج وتسهيل السبل اللازمة لذلك وتوفير الحياة الكريمة والمستقرة للمواطنين. وقال مصدر مسؤول في مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية: إن المؤسسة صممت وأنشأت صالة مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية في عجمان على نظام تراثي يجمع بين الحداثة والتراث وفق أحدث المعايير والمواصفات العالمية ومجهزة بطاولات وكراسي تتسع 1400 شخص وبإمكانها تأمين 3 آلاف وجبة يومياً خارج القاعة. وذكر أن المؤسسة تبنت فكرة بناء 8 صالات متعددة الأغراض في الإمارات الأخرى مساهمة منها في تخفيف أعباء الزواج عن الشباب المواطنين وتقديم أفضل الخدمات اللازمة لتنظيم وإقامة حفلات الأعراس.. إضافة إلى استخدامها في عدة نشاطات مثل عقد المؤتمرات وإقامة المعارض والندوات وورش العمل المختلفة ومن الممكن أن تستفيد منها الدوائر الحكومية والمحلية كافة في الإمارة.

وأشار إلى أن صالة المؤسسة في عجمان بإمكانها تقديم أفضل الخدمات اللازمة لتنظيم وإقامة حفلات الأعراس.. إضافة إلى استخدامها في نشاطات عدة مثل عقد المؤتمرات وإقامة المعارض والندوات وورش العمل المختلفة ومن الممكن أن تستفيد منها الدوائر الحكومية والمحلية كافة في الإمارة في جميع المناسبات الاجتماعية والثقافية والتعليمية والتدريبية والاجتماعات والمؤتمرات والمعارض.. كما أنه بالإمكان أيضاً تحويلها إلى صالة معارض بكل أنواعها كمهرجانات السيارات وحفلات التخرج للمدارس.

والصالة مجهزة بأحدث نظام عالمي للسمعيات والمرئيات وتم تخصيص غرفة للموسيقى في الطابق الثاني ليتم العرض داخل الصالة من خلال شاشات كبيرة وبإمكان النساء في هذه الحالة متابعة الاحتفال.. وقد تم توسيع الشارع المؤدي إلى القاعة وأصبح مكوناً من ثلاثة مسارب بدلا من اثنين ليأخذ الشكل الدولي، الأمر الذي يؤدى إلى الوصول إلى القاعة بسهولة وأريحية من شارع محمد بن زايد أو شارع الإمارات أو القادمين من عجمان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض