• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يعقد برعاية محمد بن راشد يومي 4 و5 مارس المقبل

الإمارات تستضيف المؤتمر العالمي للشراكة من أجل الاقتصاد الأخضر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 03 فبراير 2014

دبي (وام)- تستضيف دولة الإمارات يومي 4 و5 مارس المقبل المؤتمر العالمي الأول للشراكة من أجل الاقتصاد الأخضر والذي تنظمه وزارة البيئة والمياه في إمارة دبي برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله».

ويأتي ذلك تأكيدا لالتزام دولة الإمارات بالمشاركة الفاعلة في الجهود الدولية المبذولة لتطوير وتطبيق الحلول المبتكرة لحماية البيئة وضمان استدامتها ودعما للجهود المبذولة في تعزيز التحول إلى الاقتصاد الأخضر وفق ما أكدت عليه رؤية الإمارات 2021.

وباعتبارها أول دولة عربية في إطلاق مبادرة الاقتصاد الأخضر التي تندرج ضمن رؤية الإمارات 2021 جاء الاهتمام بتفعيل مبادرة الشراكة من أجل الاقتصاد الأخضر بتنظيم هذا المؤتمر بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة ومنظمة العمل الدولية ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية ومعهد الأمم المتحدة للتدريب والبحوث، حيث وضعت المبادرة في اعتبارها مساعدة 30 دولة في تحويل اقتصادها إلى الاقتصاد الأخضر بحلول عام 2020.

ويمثل المؤتمر منصة مهمة لاستعراض الجهود والتجارب الدولية والتقدم المحرز فيما يتعلق بتطبيق الاقتصاد الأخضر في سياق التنمية المستدامة وفق مقررات « ريو 20».

ويلقي المؤتمر الضوء على الفوائد الاجتماعية والاقتصادية والبيئية التي ينطوي عليها الانتقال إلى اقتصاد أخضر شامل وصديق للبيئة.

وقالت المهندسة عائشة العبدولي الوكيل المساعد لقطاع شؤون البيئة بالوكالة بوزارة البيئة والمياه إن الهدف من إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي عن المبادرة الوطنية قبل عامين لتطوير اقتصاد أخضر تحت شعار« اقتصاد أخضر من أجل تنمية مستدامة» يضع دولة الإمارات العربية المتحدة في مقدمة الدول العالمية التي تعمل على تحفيز النمو الأخضر والمستدام.

وأضافت إنه وفي ظل الدور المحوري الذي تلعبه الاستدامة وأهميتها البالغة بالنسبة للحكومات في الحفاظ على البيئة يسلط المؤتمر العالمي الأول للشراكة من أجل الاقتصاد الأخضر الضوء على الحلول الكفيلة بتمكين الدول من تحويل نموذجها الاقتصادي وذلك لمواكبة تحديات القرن الحادي والعشرين.

وأوضحت العبدولي أنه وبعد أكثر من عشرين سنة على إعلان «ريو 20 » الذي شهد تبني الدول استراتيجيات تمثل خريطة طريق لإعادة التفكير في عملية التنمية الاقتصادية وتعزيز المساواة الاجتماعية وضمان حماية البيئة سيعزز هذا المؤتمر نهج الاقتصاد الأخضر بما يتماشى مع الحلول الرائدة في مجالات عديدة كالطاقة والمياه والنقل والزراعة والصناعة والأبنية الخضراء وإدارة النفايات ومدى مساهمتها في تحقيق النمو الاقتصادي.

وأكدت أن تنظيم المؤتمر في دولة الإمارات يعكس الرؤية الرشيدة في إطلاق ودعم المبادرات الدولية الهادفة إلى تحقيق التنمية المستدامة وتعزيز النمو الاقتصادي، ويؤكد الدور المحوري الذي تلعبه دولة الإمارات العربية المتحدة في تبادل التجارب وأفضل الممارسات بما يحقق هدف تعزيز الاقتصاد الأخضر للأجيال القادمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض