• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مقتل واعتقال 3 إرهابيين متورطين في هجوم عسير

السعودية: عقوبات ضد المؤيدين والمتعاطفين مع «حزب الله» الإرهابي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 مارس 2016

الرياض (وكالات)

أكدت وزارة الداخلية السعودية أمس أن كل من يؤيد أو يظهر الانتماء إلى ما يسمى «حزب الله»، أو يتعاطف معه، سيطبق بحقه عقوبات مشددة بما في ذلك نظام جرائم الإرهاب وتمويله. ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر مسؤول في الوزارة ما يلي: «إشارة إلى قرار دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية المتضمن أن مليشيات (حزب الله) بكافة قادتها وفصائلها والتنظيمات التابعة والمنبثقة عنها تعد منظمة إرهابية، وأن دول المجلس سوف تتخذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ هذا القرار استناداً إلى ما تنص عليه القوانين الخاصة بمكافحة الإرهاب المطبقة في دول المجلس، والقوانين الدولية المماثلة.

وإشارة إلى إعلان مجلس وزراء الداخلية العرب (إعلان تونس) الصادر في ختام اجتماعات دورته الثالثة والثلاثين التي عقدها المجلس يوم الأربعاء 2 مارس 2016 المتضمن إدانته وشجبه للممارسات والأعمال الخطرة التي يقوم بها هذا الحزب لزعزعة الأمن والسلم الاجتماعي في بعض الدول العربية.

وإشارة إلى البيان الذي سبق أن أصدرته الوزارة بناء على الأمر الملكي بخصوص الجماعات والمنظمات والتيارات والأحزاب الإرهابية والعقوبات التي ستطبق على المنتمين أو المؤيدين أو المتعاطفين معها، وما تضمنه بيان الوزارة من تحذير أي مواطن سعودي أو مقيم من القيام بتأييد أي من تلك المنظمات أو الجماعات أو التيارات أو الأحزاب، وأن من يخالف ذلك بأي شكل من الأشكال ستتم محاسبته على كافة تجاوزاته.

وبناءً على ذلك تؤكد وزارة الداخلية أن كل مواطن أو مقيم يؤيد أو يظهر الانتماء إلى ما يسمى (حزب الله)، أو يتعاطف معه أو يروج له أو يتبرع له أو يتواصل معه أو يؤوي أو يتستر على من ينتمي إليه فسيطبق بحقه ما تقضي به الأنظمة والأوامر من عقوبات مشددة بما في ذلك نظام جرائم الإرهاب وتمويله، إضافة إلى إبعاد أي مقيم تثبت إدانته بمثل تلك الأعمال وبالله التوفيق.

إلى ذلك، ألقت قوات الأمن السعودية القبض على المطلوب سويلم الرويلي، المتورط في عمليات إرهابية، منها الهجوم على مسجد بقرية الدالوة والهجوم على مسجد قوات الطوارئ في عسير، حسب ما أعلنته وزارة الداخلية السعودية أمس. وحسب بيان نُشر في وكالة الأنباء السعودية «واس»: «صرح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية بأنه إلحاقاً للبيان الصادر بتاريخ 16 /8/ 1436هـ، المتضمن الإعلان عن قائمة تضم 16 شخصاً من المطلوبين أمنياً لعلاقتهم بعدة حوادث إرهابية، ونتيجة للمتابعة الأمنية لهؤلاء المطلوبين، فقد تمكنت الجهات الأمنية- بتوفيق الله- بعد عمليات بحث مكثفة وموسعة من رصد وُجود في منطقة الجوف للمطلوب بتلك القائمة سويلم الهادي سويلم القعيقعي الرويلي المتورط بالمشاركة في إطلاق النار على المصلين بمسجد المصطفى بقرية الدالوة بتاريخ1436/1/10 هـ،وفي التفجير الانتحاري الذي استهدف المصلين بمسجد قوة الطوارئ الخاصة بمنطقة عسير بتاريخ 1436/10/21هـ، حيث رصد وجوده مختفياً لدى أحد رفقائه من الفئة الضالة يدعى ناعم عبدالله ناعم الخلف، الذي قام بإيوائه في منزله، مع امرأة تدعى بنان عيسى هلال المتغيبة عن ذويها منذ عام ونصف العام».

وتابع البيان: «وقد تم في يوم الخميس، الموافق 6/1/ 1437هـ، مداهمة ذلك المنزل والقبض على المطلوب سويلم الهادي سويلم القعيقعي الرويلي، ومن قام بإيوائه، والمرأة بنان التي حاولت مقاومة عملية القبض بمباغتة رجال الأمن بسلاح رشاش كان بيدها، مما عرضها لإصابة توفيت على إثرها بعد نقلها للمستشفى، واتضح من واقع السجل المدني لها أنها متزوجة من أحد الموجودين بمناطق الصراع في الخارج، ويزعم المطلوب، الذي ألقي القبض عليه، أنه تزوج بها لبضعة أشهر، اكتفاء بشهادة من قام بإيوائهما».

وأكدت وزارة الداخلية أن الجهات الأمنية ستواصل جهودها في ملاحقة وتعقب بقية المطلوبين بتلك القائمة وغيرهم من المتورطين في الأنشطة الإجرامية، وحذّرت في الوقت ذاته من إيواء أي منهم أو التستر عليه، أو تقديم أي نوع من أنواع المساعدة لهم. وجددت دعوتها لكل من تتوافر لديه معلومات عنهم في المسارعة بالإبلاغ عنهم، علماً بأنه سوف تسري في حق المبلغ ما سبق الإعلان عنه من مكافآت مالية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا