• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

القوة التنفيذية تستبعد حلها بقرار من عباس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مارس 2007

غزة-وكالات الأنباء: أكد الناطق باسم ''القوة التنفيذية'' التابعة لوزارة الداخلية الفلسطينية إسلام شهوان أمس أن القوة ستعمل على دعم حكومة الوحدة المقبلة وستكون ''سنداً قوياً'' لها.واعتبر شهوان في تصريحات نقلتها الشبكة الإعلامية الفلسطينية ''أن الحديث عن دمج القوة التنفيذية في الأجهزة الأمنية سابق لأوانه'' مشيراً إلى أن ما يدور الآن هو التحضير لإعادة هيكلية الأجهزة الأمنية بعد تشكيل حكومة الوحدة الجديدة.واستبعد شهوان أن يقدم الرئيس الفلسطيني محمود عباس على حل القوة التنفيذية ''لأنها تستمد قوتها من القانون الأساسي الفلسطيني''.

ويذكر أن عباس وحركة ''فتح'' يعتبران هذه القوة التي تخضع لوزير الداخلية، غير شرعية، وسبق لهذه القوة ان اشتبكت مع عناصر ''فتح'' وقوى امنية موالية لها.وأكد شهوان أن القوة ستعمل على دعم قرارات حكومة الوحدة وتطبيقها على الأرض ولن تقف عائقاٌ أمامها.

وأضاف شهوان أن ''القوة لا تعمل لحساب فصيل بعينه، وهي ضد مبدأ العداوة، وقامت بعملها خلال الفترة الماضية بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية وشاركت في إنجاز العديد من المهام الأمنية''.