• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بعد تعديل الموعد أكثر من مرة

اتحاد اليد يعتذر عن عدم استضافة البطولة الآسيوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 أكتوبر 2015

رضا سليم (دبي)

اعتذر اتحاد اليد عن عدم استضافة البطولة الآسيوية في نسختها الـ 17 المؤهلة لبطولة العالم بفرنسا 2017، بعدما رفض اتحاد اللعبة الموعد الأخير الذي حدده الاتحاد القاري للبطولة خلال الفترة من 15 إلى 27 يناير 2015، طبقا للتعديلات التي طلبها الاتحاد الدولي للعبة على البطولة.

وكان الاتحاد الآسيوي قد غير موعد البطولة عدة مرات، حيث كان مقررا إقامتها في الفترة من 13 إلى 26 فبراير، ثم طلب تعديلها إلى الفترة من 29 يناير إلى 11 فبراير، وهو ما وافق عليه اتحاد اليد إلا أن الاتحاد الآسيوي عاد مرة أخرى، وطلب تعديل الموعد والذي لم يكن مناسبا لاتحاد اليد مما دفعه إلى الاعتذار عن الموعد وقابله الاتحاد الآسيوي بنقل البطولة من الإمارات، ويدرس الاتحاد الآسيوي خيارات أخرى، حيث جدد الاتحاد البحريني طلب استضافة البطولة للمرة الثانية على التوالي على أن تكون الدوحة إحدى خيارات المطروحة للاستضافة.

وخرج أحمد أبو الليل المدير التنفيذي للاتحاد الآسيوي بتصريحات للصحف البحرينية اكد فيها اعتذار الاتحاد الإماراتي عن عدم استضافة البطولة والتي كان مفترضاً أن تنطلق منتصف فبراير 2016 في أبوظبي وقال: «حدد الاتحاد الدولي 31 يناير المقبل آخر موعد لالتزام اللاعبين المحترفين بمنتخباتهم من أجل تصفيات كأس العالم في كل القارات، ولزاماً على الاتحاد الآسيوي أن يغير موعد التصفيات، حتى لا تتضرر منتخبات ولا يؤثر ذلك على مستوى البطولة، الاتحاد الإماراتي أشعرنا باعتذاره بشكل رسمي، ونحن نقدر الأسباب التي قدمت».

ورفض أحمد أبوالليل الإشارة إلى البلد البديل لاستضافة التصفيات، مشيراً إلى أن الاتحاد يدرس البدائل الممكنة خلال الفترة القليلة المقبلة، مضيفاً «الموعد الجديد للتصفيات سيكون ما بين 15 و27 يناير.

من ناحية أخرى قرر المكتب التنفيذي لاتحاد اليد في اجتماعه مساء أمس الأول، تأجيل دوري الرجال إلى أجل غير مسمى حيث كان مقررا أن ينطلق الأسبوع الأول غدا، على أن تستكمل بطولة كأس الإمارات حتى نهايتها، وخاطب الاتحاد الاندية بهذا الخصوص. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا