• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

التذاكر والأكشاك الإلكترونية في خدمة شركات الطيران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مارس 2007

بالرغم من العراقيل التي وقفت أمام نشر استخدام بطاقات الطيران الإلكترونية، إلا أن الخبراء جادّون في تطبيق هذا النظام. ويقول تقرير صدر مؤخراً عن المنظمة العالمية للنقل الجوي (إياتا) أن الأكشاك الإلكترونية للمطارات والخاصة بتخليص معاملات المغادرة سوف توفر على شركات الخطوط الجوية 2,50 دولار عن كل (عملية تحقق) check-in وأكثر من مليار دولار سنوياً بالنسبة لكافة الشركات العضوة في (إياتا) في حالة تطبيق النظام بنسبة 40 بالمئة على المستوى العالمي. ومن المعلوم أن استخدام هذه الأكشاك لن يكون مجدياً ما لم يتم توحيد معايير ومواصفات بطاقات السفر الإلكترونية طالما أن هذه الأكشاك لا يمكنها قراءة معلومات التذاكر التقليدية. ويعرف النظام الجديد باسمه الإنجليزي المختصر CUSS المختصر عن العبارة: Common Use Self Service, وهو يشكل منصّة إلكترونية تسمح باستخدام تذكرة السفر بنفس الطريقة التي تستخدم فيها البطاقة البنكية الإلكترونية للصراف الآلي. ويذكر أن (إياتا) حددت تاريخ نهاية العام الجاري كموعد نهائي للإطلاق العمومي للتذاكر الإلكترونية للسفر الجوي.

وسبق لبعض شركات الخطوط الجوية أن أطلقت العمل بالأكشاك الإلكترونية الخاصة بها، إلا أن هناك فرقاً بينها وبين أكشاك النظام الجديد؛ ففي هذا النظام يكون الكشك الإلكتروني الواحد صالحاً لإنجاز كافة الإجراءات المتعلقة بكل شركات الخطوط الجوية، وهذا يوفر المزيد من التكاليف والأوقات. ومن المهم أيضاً الإشارة إلى أن نظام USS يعتمد معايير تقنية إلكترونية عالمية تم إدراجها ضمن نظام (V 0.1) الخاص بمنظمة (إياتا)، وابتدع منذ شهر مايو من عام 2003؛ وهو يمثل منصّة لتشغيل البرنامج التطبيقي المتعلق بمستندات السفر الجوي.

وسبق لنظام الأكشاك الإلكترونية للسفر الجوي أن استخدم في مطاري فانكوفر بكندا ولاس فيجاس في الولايات المتحدة بين عامي 2003 و.2005 وأصبح هذان المطاران نموذجين لدراسة فوائد استخدام النظام لأن مجموع عدد بطاقات الركوب التي صرفاها خلال هذه الفترة بلغ 6 ملايين ويمثل هذا الرقم نسبة 20 بالمئة من مجمل الحركة الجوية التي شهدها المطاران خلال هذه الفترة. وفي شهر ديسمبر من عام ،2005 بلغ عدد المطارات التي استفادت من النظام 16 مطاراً و30 شركة للخطوط الجوية إلا أن كل واحدة من هذه الشركات كانت تستخدم نسخة النظام الخاصة بها وليس النسخة العمومية التي سيجري تعميمها قريباً. وتتلخص فوائد النظام في توفير الموظفين الأخصائيين من ذوي الرواتب المرتفعة، وتخفيض الوقت اللازم لإنجاز الخدمات الأرضية والسماح بتحقيق انتظام أكبر في مواعيد إقلاع وهبوط الطائرات؛ وربما كان الأهم من كل ذلك أنه يمنع الازدحام وتجمع المسافرين في الطوابير داخل حرم المطارات ويخفض مجمل التكاليف على شركات الخطوط الجوية.ويتألف نظام الكشك الإلكتروني العمومي للخدمة الذاتية من منصّة تجمع التطبيقات الإلكترونية الخاصة بكل واحدة من شركات الخطوط الجوية. ويمكن للمسافر أن ينجز الخدمات التي يرغب فيها كاختيار المقعد المناسب واستخراج بطاقة الركوب. وتتألف المنصة ذاتها من كمبيوتر وقارئة مغناطيسية للتذاكر الإلكترونية وشاشة تعمل باللمس وطابعة لبطاقات الركوب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال