• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

الوكالة الدولية خائفة على الهدنة و «حماس» مصدومة

«الأونروا» لمنكوبي غزة: الأموال نفدت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 يناير 2015

علاء المشهراوي (غزة) أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) أمس، وقف المساعدات المالية لإصلاح المنازل المدمرة في قطاع غزة بعد الحرب الإسرائيلية الأخيرة بسبب نفاد جميع الأموال وعدم قيام المانحين بدفع الالتزامات المترتبة عليهم والبلغة 5,4 مليار دولار وفق تعهدات مؤتمر المانحين في القاهرة في أكتوبر الماضي. وقال مدير عمليات الوكالة في غزة روبرت تيرنر في بيان «هذا أمر محزن وغير مقبول..هناك 96 ألف منزل متضرر أو مدمر، وقطع المساعدات يعني إجبار أعداد كبيرة من الغزيين للعودة إلى المدارس والمراكز التابعة للأمم المتحدة في قطاع غزة التي تشكل حاليا مأوى ل20 ألف شخص». وقال البيان «إن الأونروا تلقت 135 مليون دولار فقط من 724 مليون دولار تعهد بها المانحون لبرنامج المساعدات النقدية لدعم الإصلاحات والإيجارات، وقد تم توفير اكثر من 77 مليون دولار لـ66 ألف عائلة لاجئة لإصلاح منازلهم أو العثور على بديل مؤقت». وأضاف «هذا إنجاز هائل ولكنه أيضا غير كاف على الإطلاق..نحن نتحدث عن آلاف العائلات التي ما زالت تعاني في هذا الشتاء البارد بسبب عدم وجود مأوى ملائم..الناس ينامون فعليا بين الأنقاض، ومات أطفال نتيجة انخفاض حرارة أجسادهم جراء العواصف الشتوية». وقال تيرنر «الناس يائسون والمجتمع الدولي لا يستطيع حتى تقديم الحد الأدنى، مثل إصلاح بيت في الشتاء، ناهيك عن رفع الحصار وتيسير الوصول للأسواق أو حرية الانتقال»، وأضاف «الأونروا تحتاج على وجه السرعة مبلغ 100 مليون دولار في الربع الأول من عام 2015 لإصلاح الأضرار البسيطة التي لحقت بالبيوت وكذلك لدعم الإيجارات». واكد عدنان ابو حسنة المتحدث باسم الاونروا في غزة أن نتائج وقف المساعدات ستكون خطيرة، مشددا على أن وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفلسطينيين سيكون معرضا للخطر إذا استمر عدم توفير المانحين للأموال لإنقاذ الأسر التي دمرت بيوتها في الحرب»، وقال «إن معاناة المتضررين ستزداد خصوصا في الشتاء حال استمرار وقف المساعدات»، داعيا المجتمع الدولي إلى توفير الأموال اللازمة. من جهته، وصف المتحدث باسم حركة حماس في قطاع غزة فوزي برهوم في بيان قرار «الاونروا» بالصادم للغاية، واكد في بيان أن القرار من شأنه مفاقمة معاناة غزة وتكريس مأساة آلاف الأسر المشردة ، داعيا «الاونروا» إلى الضغط على الدول المانحة والمجتمع الدولي من أجل الوفاء بتعهداتهم من أجل إعمار القطاع. كما طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بتحمل جزء كبير من المسؤولية عن هذه النتائج الخطيرة كونه تخلى عن مسؤولياته تجاه أبناء شعبه في غزة». وكان مبعوثون من وسطاء اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط التي تضم الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا قالوا إن من الملح تحسين الوضع الإنساني المتردي في غزة، مؤكدين في بيان بعد اجتماع في بروكسل الاتفاق على ضرورة بذل كل جهد لتشجيع إنجاز تعهدات المساعدة التي قدمت في مؤتمر القاهرة. ميدانياً، توغلت أربع جرافات وآلية عسكرية إسرائيلية أمس إلى الشرق من مدينة رفح جنوب قطاع غزة وقامت بعمليات تجريف وسط إطلاق نار متقطع وتحليق لطائرات الاستطلاع في أجواء المنطقة. في وقت أصيب شاب فلسطيني بالرصاص الحي خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في نابلس شمال الضفة الغربية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا