• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

سفير الدولة لدى اليمن يهنئ بالانتصارات على المليشيات الانقلابية في تعز

هادي: مواقف الإمـارات أحرف من نور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 مارس 2016

الرياض (الاتحاد، وكالات) ثمن الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي مواقف دولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وشعبا التي سطروها بأحرف من نور في محراب العزة والكرامة مع أشقائهم اليمنيين في الدفاع عن الأرض والعرض والمصير المشترك لوضع حد للمليشيا الانقلابية وأجندتها الدخيلة على اليمن. وحمل سفير الدولة لدى اليمن سالم بن خليفة الغفلي، خلال لقائهما في الرياض أمس، تحياته إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وجرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين. وهنأ السفير الإماراتي، الرئيس اليمني بالانتصارات المتوالية التي يحققها الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في الجبهات كافة، والتي كان آخرها الانتصار على المليشيا الانقلابية بمحافظة تعز. وأكد مواصلة الإمارات دعمها لليمن وشرعيتها الدستورية. إلى ذلك، أكد مدير مطار عدن الدولي طارق عبده علي أمس أن المطار سوف يستأنف نشاطه الطبيعي قريباً في ظل تواصل أعمال الصيانة والترميمات التي تنفذها شركة متخصصة من الإمارات ضمن مشروع التأهيل الذي تبنته لإعمار هذا الشريان الرئيس في المدينة. وأضاف في تصريح لـ«الاتحاد» أن الأعمال تسير بوتيرة متسارعة لإعادة افتتاح المطار في أقرب وقت ممكن، في ظل المساعدات والدعم الإماراتي السخي، مؤكداً توفير المعدات الضرورية كافة من تجهيزات فنية وأمنية لاستقبال الرحلات فور انتهاء أعمال التأهيل والصيانة خلال ثلاثة أشهر على الأكثر. وأشار إلى أن هناك طلبات من شركات أردنية وتركية لتسيير رحلاتها بشكل مباشر إلى مطار عدن الدولي من خلال التواصل مع إدارة المطار بشكل مستمر لمعرفة إن كان قادراً على استقبال الرحلات المباشرة للمساهمة في إعادة الحياة التجارية إلى عدن. وأكد أن استتباب الأمن واستقراره سيعمل على تيسير العمل بوتيرة عالية لإعادة افتتاح المطار في وقت قصير، فالأوضاع الأمنية غير المستقرة أثرت في نشاط الشركة الإماراتية التي تتولى عملية التأهيل والترميم، لافتاً إلى أن عملية تأمين المطار بشكل كامل وتجهيزه بكافة المعدات والأجهزة الأمنية المطلوبة لاستقبال الرحلات التجارية تعتبر من الأولويات. من جهة أخرى، افتتحت السلطات المحلية في مديرية خور مكسر شرق عدن أمس، مدرسة الفقيد عبدالواحد عباد التي تم تأهيلها من قبل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لاستقبال الآلاف من الطلاب والطالبات من أحياء النصر القديم والعريش والصولبان وما جاورها. وأكد مدير مديرية خور مكسر عوض مشبح، أن المديرية تعرضت إلى دمار كبير جراء الحرب التي شنتها المليشيات الحوثية والمخلوع صالح خلال الفترة الماضية، وأن البنية التحتية من بينها المدارس كانت من ضمن المنشآت التي تضررت جراء القصف العشوائي التي نفذته تلك المليشيات. وأضاف «أن الهلال الأحمر الإماراتية أسهمت في إعادة الأمل لمدارس خور مكسر وبعض المرافق الخدماتية التي تضررت من بينها مدرسة الفقيد عبدالواحد التي تم ترميمها وبناء مظلة وملعب لكرة الطائرة والسلة، في حين أن أعمال الترميم والتأهيل متواصلة في مدرسة الفقيد هاشم للبنات في ظل دعم الهلال الأحمر». وتبنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية مشروع بناء 9 فصول دراسية في مدرسة بن ماجد للتعليم الأساسي في منطقة الخيسة بمديرية البريقة غرب عدن. وقال مدير المديرية هاني اليزيدي، إن أعمال التأهيل والترميم سوف تنتهي خلال شهر، مشيدا بدور الإمارات على ما تقدمه لتمويل المشاريع الخدمية والتنموية في قطاعات عدة منها قطاع التعليم. مجلس التعاون يجهز خطط المؤتمر الدولي لإعمار اليمن الرياض (وكالات) أكد الأمين العام المساعد للشؤون السياسية والمفاوضات بالأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي عبد العزيز حمد العويشق، أمس، حرص دول المجلس على الاستفادة من التجارب الدولية في خططها لإعادة الإعمار في اليمن. وقال خلال ورشة عمل في الرياض حول الدروس المستفادة من التجارب الدولية في التعافي وبناء السلام وإعادة الإعمار: «إن الورشة تأتي في إطار تنفيذ قرار المجلس الأعلى الخليجي بالتحضير لعقد مؤتمر دولي لإعادة الإعمار في اليمن، وتهدف إلى مساعدة القائمين على عملية إعادة الإعمار في اختيار السياسات والأليات المناسبة من خلال الاستفادة من التجارب الدولية في مجالات إعادة الإعمار والدروس المستفادة من هذه التجارب». وأشاد وزير التخطيط والتعاون الدولي اليمني محمد الميتمي بقرار قادة دول مجلس التعاون في القمة الـ36 بشأن الدعوة للمؤتمر الدولي لإعادة الإعمار في اليمن. وقال: «إن اليمن يقف على مفترق طرق فهو يواجه تحديات وأزمات غير مسبوقة على الصعد كافة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والإنسانية تهدد الدولة والمجتمع الحاضر والمستقبل، وهي تجليات لغياب دولة المؤسسات والقانون والعدالة في التنمية ونتاج للاستئثار بالسلطة والثروة من قبل المليشيا الانقلابية». وأضاف: «إن الأضرار والخسائر التي سيتحملها الاقتصاد والمجتمع باهظة الكلفة والثمن وستمتد لعقود»، مؤكداً أن الحكومة وانطلاقاً من مسؤولياتها الدستورية والقانونية الوطنية حملت على عاتقها مهمة إعداد برنامج إعادة الإعمار والتنمية لتحقيق الاستقرار الاقتصادي في سياق المهمة الكبرى والسياسية لإعادة الإعمار والتعافي الوطني الشامل بالشراكة مع الأشقاء في دول مجلس التعاون، لافتاً إلى أن من أولويات الاستراتيجية للحكومة إعادة إعمار المناطق المتضررة من الحرب، وإعادة تأهيل المؤسسات، وتوفير الأمن والاستقرار، وتطبيع الحياة بما يكفل لانتقال الأمن والصلب نحو المرحلتين الانتقالية والنمو المستدام والتي تستند إلى عدد من المبادئ الأساسية، ومن أبرزها عدم الإقصاء والتهميش، والشراكة الكاملة مع فئات المجتمع كافة المنضوية تحت سلطة الدستور والقانون.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا