• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

حوار كشف فيه عن هموم الكتابة والنشر وأزمات المجتمع وآليات القهر

الغيطاني قبل أربعة عقود:كم سأعيــــش؟!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 أكتوبر 2015

ولقد لاحظت أن الغيطاني في محاولته دراسة هذا الوضع المتأزم، يمزج المرارة الذاتية بالتحليل، ولكنه يركز تركيزاً شديداً على اعتبار المسألة الجوهرية هي صراع بين الموهوبين وغير الموهوبين، مما دفعني إلى ابتداء اللقاء معه بالسؤال عما يراه بين موهبة الأديب وموقفه؟

قال الغيطاني:

** في مرحلة معينة، حين يعبر الكاتب عن بشاعتها مثلاً، يكون تقدمياً وإن لم يقدم الأمل، وإن لم يكن معلن الولاء للخط التقدمي.

* ولكن تعميم ذلك على أساس الموهبة وحسب يجعل من الأديب كائناً فوق التاريخ؟

** انظر تولستوي مثلاً، بلزاك... الوهج الإنساني العظيم الذي يشع من أعمالهم، وقارن أي مقارنة، مع شخص كثروت أباظة.

* تولستوي وسائر الأمثلة الجاهزة لمثل هذا الموقف، إنما جاءت تقدميتهم من تلمسهم للوهج الإنساني الذي تذكر في أعمالهم وتعبيرهم عنه، وليس من كونهم موهوبين فقط. ثم إن هناك موهوبين، وهناك من هم أقل موهبة، فكيف يمكن تركيب المعادلة؟ ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف