• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

المر.. دراما الحياة في مجتمعات الخليج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 أكتوبر 2015

محمد عبد السميع

الكاتب الإماراتي محمّد المرّ من المثقفين الذين يمكن أن نطلق عليهم وصف «المثقف الشامل» بسعة معرفته واطلاعه وتأثيره في المشهد الثقافي الإماراتي ودوره المحوري فيه، وتناوله هموم الانسان في قصصه وتصديه للقضايا الوطنية والاجتماعية. فقد أصدر خلال عقدين من الزمان ثلاث عشرة مجموعةً قصصيّةً، تحتوي على 165 قصّةً قصيرةً، وهو ما يمثل إرثاً هائلاً من القص لا يقاربه فيه إلا قلة من الكتاب العرب.

قصص المر فيها رائحة وألوان وبسمات ودموع الخليج، فيها يدخل القارئ إلى بيوت الخليج فيشاهد أهلها في أكثر لحظات حياتهم حميمية وخصوصية ويخرج معهم إلى الأزقة والشوارع والأسواق فيتأملهم وهم يتفاعلون ويتعاملون مع بعضهم البعض ومع الآخرين. وفي قصص المر أيضاً يرجع القارئ إلى الماضي فيشاهد دراما الحياة الإنسانية في المجتمعات الخليجية.

المرّ يعدّ واحداً من الكتّاب الواقعيّين المرتبطين ببيئتهم المحليّة في أوسع معناها وجغرافيّتها، فدبي على الدوام مسرح أحداث قصصه وملعب شخصيّاتها. وتتنوع المستويات المادية لشخصياته بين المستويات الفقيرة والمتوسطة، ويناقش قضايا وهموم وتطلعات كل طبقة من طبقات المجتمع، فقصصه تتمتع بالواقعية في التعامل مع حركة الحياة اجتماعياً وسياسياً واقتصادياً وأثر ذلك على الفرد والأسرة وبالتالي على المجتمع.

ففي قصّة «واقفة وهي تبتسم» تأكيد على المضمون الاجتماعي الإنساني، وتصوير للمتغيرات التي طرأت على مجتمع الإمارات وانعكاس ذلك على سلوكيات أبنائه.

وتبدأ تهيئة القارئ من دخول صقر فناء بيته مناديا زوجته: أعطني البندقية. ويمضي الحوار بينه وبين زوجته، نفهم من خلاله سبب غضب صقر وهو هروب القردة (أم كامل) عندما أفلتت من السلسلة المربوطة بها أمام الدكان، وتسللت عبر السكيك إلى صالة الاحتفالات بفندق حياة ريجنسي بدبي والتي كانت عامرة بحفلة زواج كبيرة وتسببت في هرج ومرج ومواقف مضحكة مع العريس والجرسونات وأعضاء الفرقة الموسيقية وأهل العريس والعروس. الأمر الذي استدعى تدخل الشرطة للإمساك بها. وتأخذ الزوجة موقف الدفاع عنها: ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف