• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

أميركا ترفض الانضمام لمجلس حقوق الإنسان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مارس 2007

واشنطن-ا ف ب: قررت الولايات المتحدة الامتناع عن دخول مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة مؤكدة أن هذه الهيئة الدولية فقدت مصداقيتها عبر هجماتها المتكررة على إسرائيل وفشلها في التصدي لانتهاكات حقوق الإنسان بفاعلية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الاميركية شون ماكورماك ''اتخذنا قرارا وقرارنا هو اننا لن نسعى للحصول على مقعد في المجلس الذي شكل العام الماضي ليحل محل لجنة حقوق الانسان''.من جهته، قال مساعد وزيرة الخارجية الاميركية المكلف بالشؤون السياسية نيكولاس بيرنز ان وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس ''مقتنعة تماما بأن المجلس فقد مصداقيته الصيف الماضي'' بانتقاده التدخل العسكري الإسرائيلي ضد لبنان.

من جهة أخرى قالت وزارة الخارجية الأميركية في تقرير يصف موقف حقوق الإنسان في ليبيا بأنه سيء فمن المعتاد أن يعذب أفراد الأمن الليبيون المعتقلين.

وأشارت إلى المحاكمة التي أدين فيها خمس ممرضات بلغاريات وطبيب فلسطيني باصابة اطفال ليبيين بالفيروس المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (الايدز) وقالت إن السلطات قامت بتقييد حق المتهمين في استدعاء شهود.

كما اتهمت الوزارة ''قوات الأمن'' الفليبينية بانتهاك حقوق الإنسان، بعد صدور تقريرين اشارا الى ضلوع جنود في مئات الجرائم بحق معارضين.وقالت إن ''السلطات المدنية سيطرت عموما بفاعلية على قوات الأمن، لكن بعض عناصر هذه القوى الأمنية ارتكبوا انتهاكات لحقوق الإنسان''.

واضافت الولايات المتحدة اريتريا الى لائحة الدول التي تنتهك حقوق الإنسان،

وقالت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس ''في اغلب الاحيان العام الماضي، تم تذكيرنا ان حقوق الإنسان مع انها ثابتة، لا تطبق من تلقاء نفسها وبأن رغبة البشرية في العيش بحرية ليست محترمة من قبل الجميع''.

كما صنف التقرير كوريا الشمالية وبورما بوصفهما أكثر الدول القمعية في آسيا وذلك في تقرير سنوي يقيم سجل حقوق الإنسان في أكثر من 190 بلدا في مختلف أنحاء العالم.