• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م
  10:17     شرطة بنجلادش تبحث عن عائلة المشتبه به في تفجير نيويورك         10:32    إجازة رأس السنة الميلادية للحكومة الاتحادية يومي 31 ديسمبر و1 يناير        11:00     مسؤول أمريكي: روسيا تسعى لتنصيب فاروق الشرع رئيساً مؤقتاً لسورية     

الاحتلال يعتقل الشيخ رائد صلاح في القدس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مارس 2007

القدس المحتلة - وكالات الانباء: أعلن متحدث باسم شرطة الاحتلال الاسرائيلي، أن الأجهزة الأمنية أوقفت امس رئيس ''الحركة الاسلامية'' في اسرائيل الشيخ رائد صلاح المتهم بالتحريض على العنف، نتيجة استنكاره الحفريات الاسرائيلية التي تهدد الحرم القدسي.

وقال ميكي روزنفلد ''أوقف حرس الحدود رائد صلاح في القدس الشرقية بعد ان ألقى خطابا امام اربعين شخصا دعا فيه الى العنف ورفعت خلاله أعلام سورية وفلسطينية''.

وذكر ان ثلاثة شرطيين اسرائيليين اصيبوا بجروح طفيفة اثناء اعتقاله.

وأكدت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية أن قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية اقتحمت خيمة الاعتصام في وادي الجوز وقامت بتفريق المعتصمين بواسطة القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وأشارت المؤسسة إلى أن وفدا من الجولان وآخر من النقب قد حضرا إلى الخيمة، وقد رفعا الأعلام السورية والفلسطينية. وقد تحدث ممثلون عن الوفدين في الخيمة، وعندما جاء دور الشيخ رائد صلاح للحديث اقتحمت قوات كبيرة من الشرطة والجيش الاسرائيلي الخيمة، وحاولت إنزال العلمين الفلسطيني والسوري اللذين رفعهما الحضور، إلا أن طلبها قوبل بالرفض، فنشبت مواجهات استعملت خلالها القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة العديد من الحضور كان من بينهم مصور ''قناة الجزيرة''.

وأوضح شهود أن الشرطة استخدمت قنابل مسيلة للدموع وقنابل يدوية لتفريق التجمع الذي كان الشيخ صلاح يخطب فيه في حي وادي الجوز.

وكان القضاء الاسرائيلي قد قرر الشهر الماضي، فتح تحقيق ضد الشيخ صلاح المتهم بالدعوة الى العنف احتجاجا على حفريات مثيرة للجدل تجريها اسرائيل قرب المسجد الاقصى. وحظرت محكمة في القدس في 15 فبراير على الشيخ صلاح الدخول الى مدينة القدس القديمة لمدة ستين يوما.

ومن جهة اخرى، نجحت مؤسسة الاقصى لإعمار المقدسات الاسلامية في استصدار قرار بتجميد هدم مسجد السيد في النقب لمدة أسبوعين، بعد أن قدمت التماساً على قرار محكمة الصلح بهدم المسجد، وكان من المفترض أن يتم الهدم امس.