• الاثنين 11 شوال 1439هـ - 25 يونيو 2018م

إطلاق تحدي استيطان الفضاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 فبراير 2018

دبي (الاتحاد)

أعلن مركز محمد بن راشد لأبحاث المستقبل، أحد المبادرات المبتكرة لمؤسسة دبي للمستقبل أمس، إطلاق تحدي «محمد بن راشد لاستيطان الفضاء» الأول من نوعه على مستوى العالم، الذي يهدف إلى توفير منصة عالمية تسهم في دعم الأبحاث المتخصصة، وإيجاد مصادر التمويل لها بما يعزز التوصل إلى أفكار وحلول آمنة تدعم تأسيس مجتمعات بشرية متكاملة تكون صالحة لعيش الإنسان في الفضاء.

جاء الإعلان عن إطلاق التحدي خلال «منتدى استيطان الفضاء ضمن أعمال القمة العالمية للحكومات في دورتها السادسة، وفي إطار سعي المركز لتكريس نتائج الأبحاث العلمية وتسخير أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا المتطورة خدمة لتوجهات دولة الإمارات ودعماً لمشاريعها المستقبلية الطموحة الهادفة في مجال استكشاف الفضاء الخارجي، بما فيها «مشروع المريخ 2117»، ومشروع «مدينة المريخ العلمية»، بالإضافة إلى رؤية«مئوية الإمارات 2071».

وقال خلفان بلهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل: «إن الإمارات بفضل توجيهات القيادة الرشيدة ورؤيتها المستقبلية الطموحة هي السباقة الآن في مجال استكشاف الفضاء، حيث تعتبر الأبحاث العلمية ركيزة أساسية ومهمة فيه، ومن شأنها المساهمة في تسريع وتيرة التقدم نحو الفضاء، بما يتماشى مع الأهداف الاستراتيجية لرؤية مئوية الإمارات 2071 في هذا الشأن». وأضاف: «إن تحدي (محمد بن راشد العالمي للفضاء) هدفه تقديم الدعم لأصحاب العقول المبدعة، وصياغة مفاهيم جديدة لتعزيز التعاون وتسريع آليات الأبحاث العلمية على مستوى العالم، وذلك عبر تحفيز العلماء والمتخصصين وتوفير البيئة الملائمة لهم للوصول إلى أفكار غير تقليدية، وتصاميم مبتكرة تدفع عجلة سعينا نحو بناء تجمعات بشرية في الفضاء الخارجي بمجهودات وخبرات وقدرات ومهارات الكوادر الإماراتية والعالمية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا