• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

إسرائيل: صواريخ المقاومة تهدد ربع مليون مستوطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مارس 2007

رام الله- تغريد سعادة والوكالات:

قالت مصادر أمنية اسرائيلية ان الصاروخين اللذين سقطا أمس الاول في مدينة المجدل في فلسطين المحتلة عام 48 وأطلقهما مقاتلون من ''سرايا القدس'' الجناح العسكري لحركة ''الجهاد الإسلامي'' هما من طراز جديد ويبلغ مداهما 19 كيلومترا ،ما يشكل تحديا وتطورا خطيرا في قدرة الفلسطينيين على إنتاج تلك الصواريخ وتحسين مداها.ويذكر ان اربعة اسرائيليين اصيبوا بجروح نتيجة الصاروخين .

ونقل موقع ''ديبكا فايل'' الاستخباري الذي يشرف عليه عدد من الخبراء وقادة سابقون في الاستخبارات الصهيونية ، عن مصادر في وزارة الحرب قولها :''إن طائرات الاستطلاع التي تحلق في سماء قطاع غزة رصدت إطلاق الصاروخ من وسط قطاع غزة، وليس من شماله، ما يؤكد حسب قولها المدى الجديد للصاروخ المذكور ،إضافة إلى قدرته على حمل رؤوس متفجرة اكبر''.

وأوضحت المصادر أن مدى إطلاق الصاروخ الجديد والمطور يجعل 250 ألف اسرائيلي تحت رحمة الصواريخ الجديدة، إضافة إلى قواعد عسكرية صهيونية تمتد من ''كريات جات'' الفالوجا إلى جنوب اسرائيل وقواعد الجيش في وسط المدينة.

وزعمت المصادر العسكرية الاسرائيلية أن الصواريخ الجديدة تم تهريبها من مصر وأنها تطوير للحرس الثوري الإيراني أرسل إلى قطاع غزة، وجاء للتغلب على المشاكل الفنية التي واجهتها الصناعات العسكرية لحركتي ''حماس'' و''الجهاد الإسلامي''.

وكانت ''سرايا القدس'' قد أشارت قبل يومين ،إلى أن عمليات تطوير الصواريخ تمت محليا ،وان المزاعم الاسرائيلية حول تهريب تلك الصواريخ الى غزة، جاءت لتعبر عن فشل الأجهزة الأمنية الصهيونية في منع فصائل المقاومة من تطوير قدراتها العسكرية بطرق محلية .