• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

مركز موحد لتراخيص البناء في بلدية أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مارس 2007

تحقيق - حمد الكعبي:

أكد سعادة جمعة مبارك الجنيبي وكيل دائرة البلديات والزراعة ''بلدية أبوظبي''، أنه في ظل وجود المشاريع الاستثمارية الضخمة في الإمارة المتسارعة كان لابد للدائرة أن تواكب هذا التطور العمراني والمشاريع، مؤكداً أن الدائرة تقوم بالتنسيق المستمر مع الجهات الرئيسة كافة لتيسير وتسهيل عمليات إصدار التراخيص البناء التي يحتاجها المستثمرون والمطورون في المدينة.

وقال الجنيبي: إن التوجه العام للدائرة تسهيل الإجراءات وتسريعها وتيسيرها للمستخدم والمراجع، وأشار إلى أنه منذ نحو عام قامت البلدية بتعيين استشاري عالمي في هذا المجال''، مشيراً إلى أنه قام بإجراءات كثيرة تساهم في تطوير عملية إصدار تراخيص البناء.

وأضاف وكيل دائرة البلديات والزراعة أن الدائرة قامت بتوزيع العمل إلى عدة مراحل منوهاً بأن ما تم افتتاحه في المجمع الرئيس لإصدار التراخيص ليس إلا المرحلة الأولى من عملية التطوير الشاملة في هذا المجال، موضحاً أن الدائرة تعد دراسة لاستحداث برنامج بالتنسيق مع لجنة أبوظبي لنظم المعلومات يقوم بربط جميع الجهات ذات العلاقة بالبلدية، كما يهدف البرنامج إلى أن يقوم الاستشاري أو المطور بإدخال جميع المخططات التي يرغب بإصدار رخصة بناء لها إلكترونياً دون الحاجة إلى مراجعة الدائرة أوالإدارة المختصة، حتى أنه يحصل على الموافقات أوالتعديلات والمراجعة على المخططات مع الدائرة إلكترونياً دون الحاجة إلى مضيعة الوقت والجهد، مشيراً إلى أن الدائرة بصدد تنفيذ هدفها من أجل مواكبة التنمية الشاملة بالإمارة وتسهيل مهمة المطورين والمستثمرين وتوفير أوقاتهم وجهودهم.

وشدد الجنيبي على أن الإجراءات الجديدة المقبلة تراعي متطلبات الحكومية من خلال التأكد من المواصفات والشروط والقوانين التي تسير عليها الإمارة من ناحية، وسرعة الإنجاز وتسهيل مهام الاستشاريين والمطورين والملاك المواطنين من ناحية أخرى.

وأكد المهندس خلفان سلطان النعيمي مدير إدارة تراخيص البناء ببلدية أبوظبي أن الدائرة عمدت إلى تطوير إدارة تراخيص البناء وإنشاء مجمع يضم جميع الجهات التي يحتاج إليها المراجع في حالة رغبته في إصدار رخصة بناء، مؤكداً أن هدف إنشاء المركز الذي يجمع بين كل أطراف العلاقة توفير الوقت والجهد وتقديم خدمات متميزة للعملاء سواءً من المواطنين أوالوافدين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال