• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

خلال عامين وبتكلفة 8 ملايين و280 ألف درهم

7 حدائق في أحياء مدن «الغربية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 فبراير 2017

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

أنجزت بلدية المنطقة الغربية خلال العامين الماضيين إنشاء عدد (7) حدائق بالأحياء السكنية في كل من مدينة زايد، ومدينة دلما ومدينة المرفأ ومدينة السلع، حيث تم إنشاء ثلاث حدائق بمدينة دلما، وحديقتين بمدينة السلع، وحديقة حارات واحدة بمدينتي المرفأ وزايد.

وأكد المهندس عتيق خميس حمد المزروعي، مدير عام بلدية المنطقة الغربية بالإنابة، أن إنشاء حدائق الأحياء السكنية بالمنطقة الغربية يأتي «انطلاقاً من دعم وحرص قيادتنا الرشيدة واهتمامها بالمحافظة على سلامة البيئة وزيادة الرقعة الخضراء وتجميل مدن المنطقة الغربية، من خلال إنشاء الحدائق العامة وحدائق الأحياء السكنية، كما أنها تأتي انطلاقاً من المسؤولية الاجتماعية لبلدية المنطقة الغربية ورؤية النظام البلدي الرامية إلى توفير نظام بلدي ذي كفاءة عالمية يحقق التنمية المستدامة المنشودة، ويعزز معايير جودة الحياة في إمارة أبوظبي. وأضاف المزروعي أن تكلفة الحدائق بلغت 8 ملايين و280 ألف درهم، بواقع 4 ملايين و400 ألف درهم تكلفة الحدائق الثلاث بمدينة دلما، وبلغت مليوناً و700 ألف درهم تكلفة حديقة مدينة المرفأ، ومليوناً و470 ألف درهم تكلفة إنشاء حديقة حارات بمدينة زايد، بالإضافة إلى 710 آلاف درهم تكلفة تكملة أعمال الإنشاء بحديقتي مدينة السلع، كما تم في مدينة السلع إنشاء حدائق حارات صغيرة بمرابع السلع تحتوي على ألعاب ميكانيكية. وأشار إلى أن حدائق مدينة دلما الثلاث تغطي مساحة 18.386 متراً مربعاً، وتتضمن مسطحاً أخضر وممرات مشاة ومنطقة ألعاب أطفال ومظلات استراحة وأغطية نباتية وأشجار نخيل وخدمات عامة، وتبلغ مساحة حديقة الحارات بمدينة المرفأ 8768 متراً مربعاً، وتتضمن ممرات للمشاة ومنطقة ألعاب للأطفال ومظلات استراحة وأغطية نباتية ومسطحاً أخضر وأشجار نخيل ووحدة خدمات. وتغطي مساحة حدائق الحارات بمدينة السلع 35.000 متر مربع. وتغطي حديقة مدينة زايد مساحة 10.000 متر مربع وعدد من نباتات البيئة المحلية ونباتات الزينة والمسطح الأخضر. كما تضم الحديقة ما يقارب ألف متر طولي من ممرات المشاة ومجمع ألعاب مظلل بمساحة 398 متراً مربعاً مخصصة لألعاب الأطفال وجلسة مظلة للشواء، إضافة إلى منظومتي ري وإضاءة متكاملتين ومزودة بعدد 14 مقعد للجلوس.

وتضم حدائق الحارات أنواعاً من نباتات البيئة المحلية كالمرخ، والثمام، والزهرة، والرمث ونباتات أخرى كأشجار الزينة والنخيل، ومغطيات تربة، مع بيان أسماء النباتات بعلامات تعليمية لتعلم الأطفال أنواع النباتات التي تزخر بها دولتنا الغالية. وأوضح بأن الهدف من إنشاء حدائق الأحياء السكنية لتكون متنفساً للسكان ومساحة لممارسة الرياضة، ولتضفي جمالاً على المدن التي تضم العديد من الحدائق العامة وحدائق الحارات، والتي تساهم بدورها في نشر المسطحات الخضراء للمحافظة على صحة البيئة وسلامتها، خاصة أن حدائق الحارات تقع وسط المساكن، مما يسهل الوصول للأسر والأطفال وقضاء أوقات ممتعة وكسر روتين الملل والجلوس لأوقات طويلة داخل البيوت.

وأشار المزروعي إلى أن بلدية المنطقة الغربية تواصل صيانة وتجميل الحدائق بمدن المنطقة الغربية، حيث تتواصل إدارة وتشغيل وصيانة أعمال الري والتجميـل الطبيعي والصرف السطحي والبنية التحتية المرتبطة بالحدائق بموجب العقود التي أبرمتها البلدية مع الشركاء الاستراتيجيين على مستوى مدن المنطقة الست، مدينة زايد، مدينة ليوا، مدينة المرفأ، مدينة غياثي، مدينة السلع، ومدينة دلما. وذكر بأن الهدف من إدارة وتشغيل وصيانة أعمال الري والتجميـل الطبيعي والصرف السطحي والبنية التحتية المرتبطة بحدائق المنطقة الغربية هو الحفاظ على الأصول الخاصة ببلدية المنطقة الغربية والمتمثلة في الأصول الزراعية والإلكتروميكانيكية والمدنية، حيث تضم الأصول الزراعية صيانة وتنظيف أشجار النخيل والأشجار الحرجية والمسطحات الخضراء والزهور والأغطية النباتية، إلى جانب مكافحة الآفات والتسميد للأشجار والمسطحات. بينما تشمل الأصول الإلكتروميكانيكية المحافظة على الألعاب بالحدائق ومضخات الري والمولدات، بينما تشمل الأعمال المدنية الأسوار والإنارة والطرق والممرات بالمدن والحدائق، وكذلك المجسمات الجمالية بالمدن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا