• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أطلق استراتيجية الوزارة حتى عام 2016

سيف بن زايد: إرضاء الناس غاية تدرك.. وتميز «الداخلية» نتاج توجيهات القيادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 03 فبراير 2014

أبوظبي (الاتحاد) - أطلق الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، رسمياً صباح أمس الخطة الاستراتيجية لوزارة الداخلية للأعوام 2014-2016، وذلك في حفل أقيم بفندق القرم الشرقي في أبوظبي.

وتركز الاستراتيجية على تعزيز الأمن والأمان وضبط أمن الطرق، وتحقيق أعلى مستويات السلامة للدفاع المدني، وتعزيز الجاهزية للكوارث والأزمات، وتعزيز ثقة الجمهور بفاعلية الخدمات المقدمة، والاستخدام الأمثل للمعلومات الأمنية، وضمان تقديم الخدمات الإدارية وفق معايير الجودة والكفاءة والشفافية.

كما أطلق سموه استراتيجية الوزارة على مواقع التواصل الاجتماعي، الخاصة بوزارة الداخلية، بحضور الفريق سيف عبدالله الشعفار، وكيل وزارة الداخلية، والفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي،‏‭ ‬واللواء‮ ‬ناصر‮ ‬لخريباني‮ ‬النعيمي‮ ‬الأمين‮ ‬العام‮ ‬لمكتب‮ ‬سمو‮ ‬نائب‮ ‬رئيس‮ ‬مجلس‮ ‬الوزراء‮ ‬وزير‮ ‬الداخلية،‮ ‬واللواء‮ ‬الركن‮ ‬خليفة‮ ‬حارب‮ ‬الخييلي؛‮ ‬وكيل‮ ‬الوزارة‮ ‬المساعد‮ ‬للموارد‮ ‬والخدمات‮ ‬المساندة،‮ ‬واللواء‮ ‬الركن‮ ‬الدكتور‮ ‬عبيد‮ ‬الكتبي؛‮ ‬نائب‮ ‬القائد‮ ‬العام‮ ‬لشرطة‮ ‬أبوظبي،‮ ‬وقادة‮ ‬الشرطة‮ ‬بالدولة،‮ ‬والمديرين‮ ‬العامين‮ ‬ومديري‮ ‬الإدارات؛‮ ‬وعدد‮ ‬كبير‮ ‬من‮ ‬ضباط‮ ‬الشرطة. وأكد سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أن أي تميز أو إنجاز تحققه وزارته ما هو إلا نتاج طبيعي للتوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان قائد مسيرة الوطن حفظه الله، والجهود التطويرية التي يبذلها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، إلى جانب الجهود المميزة للقيادات الشرطية بوزارة الداخلية في تطوير وإدارة أداء الوزارة؛ سعياً للوصول إلى أفضل المعايير والممارسات العالمية.

إرضاء الناس

ونفى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أن يكون إرضاء الناس غاية لا تدرك، مؤكداً أن قيادة البلاد بجهودها الحثيثة وتوجيهاتها السديدة عملت على إسعاد الناس؛ وتوفير كل ما يلزم لتخفيف العبء عن كاهل المواطن بالتزامن مع النهوض بمستوى العيش الكريم، وتحقيق الأمن والرفاه للجميع، بما تؤكده مختلف المؤشرات والتقارير المحلية والدولية التي وضعتنا في طليعة الشعوب الأكثر سعادة على وجه الأرض.

وشدد سموه على جعل رضا الجمهور مؤشراً أولياً دائماً للحكم على الأداء الخدمي لمختلف قطاعات وزارة الداخلية، وكسب ثقة المتعاملين بشتى السبل الممكنة عبر تقديم خدمات تتجاوز مستوى توقعاتهم، وتلبي حاجاتهم بأقصر الطرق وأيسرها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض