• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

نائب رئيس الدولة وولي عهد أبوظبي يبحثان العلاقات وقضايا المنطقة مع الرئيس المصري

الإمارات ومصر: معاً ضد كل التحديات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 أكتوبر 2015

محمد بن راشد: علاقاتنا القوية رسخها زايــد ورفـع بنيانهــا خليفــة محمد بن زايد: موقفنا ثابت في دعم أمن واستقرار واقتصاد الكنانة أبوظبي، دبي (وام) أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن مصر القوية هي سند لكل العرب، وأن العلاقات المصرية الإماراتية ليست علاقات دبلوماسية اعتيادية، بل هي علاقات محبة وأخوة وشراكة رسخها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، «طيب الله ثراه»، ورفع بنيانها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه. جاء ذلك خلال لقاء سموه، أمس، فخامة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والوفد المرافق له، حيث بحث الجانبان العلاقات الأخوية المتينة وتطورات المنطقة. وأثنى الرئيس السيسي على رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حيث يشرف سموهما ويتابعان شخصياً تنفيذ هذه المشاريع التنموية لتكون الإمارات الوجهة العالمية الأولى في الاستثمار والسياحة والتكنولوجيا. وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، خلال استقبال سموه فخامة الرئيس المصري أمس، موقف الإمارات الثابت في دعم مصر بما يحفظ أمنها واستقرارها، ويعزز الجوانب الاقتصادية والتنموية فيها. وبحث سموه مع فخامة الرئيس السيسي العلاقات الأخوية والتعاون الاستراتيجي بين البلدين في المجالات كافة. وأعرب فخامة الرئيس السيسي عن تقديره لدور الإمارات البناء في دعم مصر، ووقوفها المشرف بجانب شعبها. وأكّد التزام مصر تجاه أمن واستقرار الإمارات ودول الخليج العربية، والوقوف معاً ضد كل التحديات. وأكد الجانبان أهمية الخروج من الأزمة السورية بالتنسيق مع القوى الدولية والإقليمية بحلول سياسية تضمن أمن وحماية سوريا الموحدة، والحفاظ على مؤسساتها الوطنية. وأكد البلدان أهمية دور التحالف العربي في عملية إعادة الأمل في اليمن، ودعم الحكومة الشرعية والتصدي للتحديات الأمنية التي تهدد المنطقة. كما أكدا أهمية تأمين الحماية للشعب الفلسطيني من الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة. كما أكدا أهمية التكاتف العربي في محاربة التطرف والعنف، والتصدي للتنظيمات الإرهابية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض