• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

حب من أول نقرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مارس 2007

تحقيق - نورا الظاهري:

الزواج نعمة من رب العالمين، وإكمال لنصف الدين، وحلم كل شاب وفتاة أن يسافر في هذا القطار، وإذا جرت العادة أن يتم عبر قنواته التقليدية، إلا أن شبكة المعلومات (الإنترنت)، كان لها تأثير بالغ في إحداث تغيير كبير في المجتمع الحديث، وخاصة مجتمعاتنا العربية التي تمر حالياً بمرحلة غير عادية من التفاعلات الثقافية مع مجتمعات أخرى. فقد تغيرت إلى حد كبير، مفاهيم الزواج التقليدي، وازدادت حالات الزواج عبر الإنترنت في البلدان العربية، وأصبحت فأرة الكمبيوتر تسهم في عملية الاختيار، وكأنها خاطبة الكترونية، ولها دور في اختيار شريك العمر.

ولكن النظرة إلى الزواج الذي يبدأ بالتعارف عبر الإنترنت، وقد ينتهي بالزواج من عدمه، تختلف من فرد إلى آخر. فالبعض يرى فيه أمرا خارجا عن المألوف، ومغايرا لما تعودنا عليه، بل ويخالف التقاليد والعادات، في حين يراه البعض الآخر أمرا عاديا فرضته ظروف الحياة المعاصرة. الآراء متعددة، فماذا يقول الذين مروا بالتجربة؟ وما رأي الدين؟ وما رأي علم النفس والاجتماع؟

في البداية لا بد من الإشارة إلى أن الاستطلاع الذي أجرته جريدة الاتحاد على موقعها الإلكتروني قد يكون مخيبا للآمال بالنسبة للكثيرين الذين يرون أن شبكة الإنترنت وسيلة مقبولة للتعارف والزواج، فقد كانت الغالبية ممن استطلعت آراؤهم أجابوا بعدم تأييدهم لفكرة الزواج عبر الشبكة المعلوماتية، وينطبق الشيء ذاته على معظم أو كل الذين حاورناهم في سياق التحقيق التالي:

كانت لنا وقفة مع من خاضوا التجربة بنجاح، والتي قد لا تنسحب على جميع الذين مروا بها، فالكثير من الزيجات عبر الإنترنت لم تتكلل بالوفاق، بل المشكلات والخلافات. الزوجة ( ف.س.ر) تقول: لا أستطيع أن أنكر بأن الإنترنت كانت السبب في زواجي، فقد تعرفت على زوجي عن طريق ''النت''، عبر أحد المواقع المختصة بالزواج. وبعد أن قرأت عن مواصفاته التي نشرها على الموقع، جذبتي، وقمت بأخذ عنوانه الإلكتروني، وبعدها صرنا نتبادل الرسائل الإلكترونية، و''الشات'' عبر الإنترنت حتى وجدت أننا نتفق في العديد من الأمور، خاصة أنني عرفته بشكل جيد جداً عبر المحادثات التي كانت تستمر لساعات طويلة. عرفت شخصيته جيداً، وذات يوم، صارحني بحبه، وأنه يرغب في الزواج مني، ولما كان من الصعب أن نتقابل في الأماكن العامة بسبب العادات والتقاليد، فقد وجدنا أن الإنترنت أفضل طريقة للتعارف. بعدها طلب مني لقاء أسرتي حتى يطلبني بشكل رسمي. في البداية واجهت العديد من المشاكل لعدم تقبل أهلي له، ولكن بعد عدة مشاورات مستمرة وافقت أسرتي وتم الزواج، والحمد لله أننا بقينا حتى هذا الوقت ما يقارب السنة وعدة أشهر..

قصة زواج سنحكيها لأبنائنا ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال