• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

التقى السيسي وأطلعه على استراتيجية الإمارات حتى 2021 وبحثا التعاون الاقتصادي والاستثماري والتنموي

محمد بن راشد: مصر القوية سند وقوة للعرب ومتفائلون بنجاحات قيادتها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 أكتوبر 2015

دبي (وام) أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن مصر القوية هي سند لكل العرب، وأن العلاقات المصرية الإماراتية ليست علاقات دبلوماسية اعتيادية بل هي علاقات محبة وأخوة وشراكة، رسخها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ورفع بنيانها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه، فيما يعزز هذه الأخوة اليوم علاقة راسخة بين الحكومتين ومصالح متبادلة بين الشعبين الشقيقين. وأشار سموه إلى أن مصر وشعبها وقيادتها كانوا ولا زالوا شركاء لدولة الإمارات منذ تأسيسها في المجالات التعليمية والثقافية والاقتصادية والحكومية كافة، وأن العلاقات النموذجية التي بناها الجانبان تمثل العلاقات العربية بين الأشقاء كما ينبغي وكما أرادها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد، رحمه الله، وكما يحبها الشعبان الشقيقان. جاء ذلك خلال لقاء سموه، في المكتب التنفيذي، عصر أمس، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، فخامة عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية والوفد المرافق له، حيث بحث الجانبان العلاقات الأخوية المتينة والتعاون المشترك. ورحب سموه بفخامة الرئيس المصري في بلده الإمارات، وتناولا أوجه التعاون، وسبل دعمها وتعزيزها في جميع المجالات بما يخدم مصالح البلدين ويلبي تطلعات الشعبين الشقيقين، حيث أكد سموه أهمية تنويع وتوسيع نطاق التعاون بينهما في الجوانب الاقتصادية والاستثمارية والتنموية. واستعرض صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، استراتيجية دولة الإمارات ورؤيتها حتى عام 2021، أمام فخامة الرئيس المصري. كما عرض سموه على الوفد الزائر الجهود التي تبذلها حكومة دولة الإمارات في تعزيز المكانة التنافسية للدولة عبر مجموعة من الأنظمة والمؤسسات والمجالس التي تعمل كفريق عمل واحد لتعزيز تنافسية الدولة وتطوير حوكمة المؤسسات وأنظمة وإجراءات الوزارات والهيئات كافة. وعرض سموه على الوفد الزائر أيضاً تجربة دولة الإمارات في تنفيذ وتطوير استراتيجيات طويلة المدى، ووضع أنظمة لمتابعة الأداء في الوزارات والهيئات الاتحادية كافة، والعمل أيضاً على تطوير جيل جديد من القيادات الحكومية، بالإضافة إلى برامج تطوير الخبراء والمتخصصين في مجالات الجودة والابتكار في القطاع الحكومي. وأشار سموه أيضاً خلال حديثه مع فخامة الرئيس المصري والوفد الزائر، إلى تجربة الحكومة الذكية في دولة الإمارات والخطة والبرامج التي اعتمدتها لتحويل الخدمات الحكومية التقليدية لتكون متاحة عبر الهواتف الذكية لجمهور المتعاملين عبر استخدام الأنظمة التقنية الحديثة. كما جرى خلال اللقاء بحث مجريات التطورات في المنطقة، حيث تبادل الجانبان الآراء ووجهات النظر حول عدد من القضايا، والموضوعات ذات الاهتمام المشترك. كما أعرب سموه عن تفاؤله بنجاحات القيادة المصرية الجديدة برئاسة فخامة عبدالفتاح السيسي في تحقيق الخير والنماء لمصر وتأسيس مرحلة جديدة تواصل فيها مصر مسيرة البناء والتقدم وتمارس دورها المحوري في المنطقة، متمنياً سموه لمصر كل خير وعزة ورفعة، وأن تنعم على الدوام بالأمن والاستقرار، وأن يحقق الشعب المصري الكريم تطلعاته وآماله كافة. حضر اللقاء، سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة رئيس المكتب التنسيقي للمشاريع التنموية الإماراتية في جمهورية مصر العربية، ومعالي محمد بن نخيرة الظاهري سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة بدبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض