• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

اللصوص يتجنبون السيارات المستأجرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مارس 2007

يتجنب لصوص السيارات في جنوب أفريقيا الاقتراب من السيارات المستعملة المتواضعة التي تكثر في هيكلها بقع الطلاء مثلما هي حال السيارات المستأجرة هناك، وبالرغم من أن سرقة السيارات لا يمكن بأي حال أن تكون مدعاة لاطمئنان فئات معينة من أصحابها إلا أن هذه الظاهرة جعلت أصحاب سيارات التاكسي في جنوب أفريقيا يعيشون في حالة اطمئنان.

وقبل 25 عاماً بدأت شركة ''أبيكس'' لتأجير السيارات ومقرها جوهانسبرج شراء سيارات مازدا 323 المستعملة لتأجيرها للمسافرين بأجور زهيدة. وأصبح لدى الشركة اليوم أسطول من 220 سيارة تصنفها على أنها مستعملة وسريعة وعادية وفارهة حسب عمرها.

وعلى الرغم من أن محرك السيارة ربما لا يدور دائماً من المحاولة الأولى، ويمكن أن يتسسب ركوبها في معظم الأحيان بآلام في الظهر، إلا أن أصحابها لا يعانون من القلق على سرقتها أو اختطافها.

وتشير إحصائيات حديثة أنجزتها شركة (أبيكس نوتي) إلى أن ما سرق من سيارات الأجرة في جنوب أفريقيا خلال السنوات الخمس الماضية عشر فقط؛ وهو رقم ضئيل للغاية بالنظر إلى وقوع 85964 حادث سرقة سيارات في جنوب أفريقيا سنوياً.

ويمثل السائحون الأجانب الذين يشكلون القسم الأكبر من مستخدمي السيارات المستعملة نحو عشرة في المئة الآن إلا أنهم يتجنبون التنقل بواسطتها في العاصمة جوهانسبرج بسبب الانتشار الكبير لظاهرة اختطاف السيارات المستأجرة بمن فيها.

ومن أكثر المتحمسين حاليا لاستئجار السيارات المستعملة الطلاب الأجانب والذين يقضون تدريبا عمليا مع المنظمات الدولية والعمال الاجانب. ويعمد الكثير من السكان المحليين الذين يبحثون عن سيارة رخيصة إلى استئجار واحدة منها من الوكالات المتخصصة ولا يعيدونها إليها بعد ذلك.

ويصل القسط الشهري للسيارة المستعلمة في جنوب أفريقيا والتي يبلغ عمرها 20 عاما وتكون قد قطعت 200 ألف كلم، حوالي 2650 راند (375 دولارا) شاملة التأمين ويمكن أن يصل ثمنها إلى 5000 دولار. وكثيراً ما يجد المرء في الأحياء الفقيرة من مدن جنوب أفريقيا سيارات مستعملة قطعت أكثر من 600 ألف كيلو متر؛ وهي التي يعدّها خبراء حوادث الطرق خطراً على كل من يركب فيها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال