• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

التنويع الاقتصادي يحول أبوظبي إلى مركز مالي للمنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مارس 2007

صالح الحمصي:

بدأت أمس فعاليات منتدى ''القيادة صناديق الاستثمار المتداولة.. التحديات والفرص'' الذي نظمته سوق أبوظبي للأوراق المالية بمشاركة خبراء ومختصين ماليين تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي في أبوظبي.

وقال معالي ناصر أحمد السويدي رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي في كلمة افتتح بها المنتدى: إن إمارة أبوظبي وسوقها المالي شهدت في السنوات الأخيرة نهضة كبيرة على كافة المستويات، مشيرا إلى مبادرة حكومة أبوظبي بتخصيص نحو 175 مليار دولار للنفقات وبرنامج التنويع الاقتصادي، ولفت في الكلمة التي ألقاها نيابة عنه سعادة خليل فولاذي عضو مجلس إدارة السوق إلى معدلات النمو العالية التي حققها اقتصاد أبوظبي خلال العام الماضي وتوقعات استمرارية هذا النمو خلال السنوات القادمة.

وقال ''بناء على ذلك فإن برنامج حكومة أبوظبي للتنويع الاقتصادي سيبرز إمارة أبوظبي لتصبح المحور المالي للشرق الأوسط حيث يعتبر سوق أبوظبي للأوراق المالية محور عملية التطور والتحول من خلال هذه البرنامج''، وأضاف أنه لتطبيق رؤية الحكومة فإن دور سوق أبوظبي هو ضمان تشغيل السوق وفقا للمعايير العالمية المتعلقة بأفضل الممارسات، لافتا إلى ضرورة أن يتسم السوق بالشفافية والكفاءة والثقة.

من جانبه قال راشد البلوشي، القائم بأعمال مدير عام سوق أبوظبي للأوراق المالية، إن السوق تعد إطارا قانونيا لإدراج صناديق الاستثمار في السوق، مشيرا إلى أن العمل بإعداد هذا الإطار سينتهي من وضعه قبل نهاية النصف الاول من العام الحالي، وقال البلوشي: يجري في الوقت الراهن التنسيق مع وزارة الاقتصاد وهيئة الأوراق المالية والمصرف المركزي لإعداد الأطر القانونية اللازمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال