• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

خليفة: أبوظبي مركز للثقافة وجسر للتواصل الحضاري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2007

سلطان بن عدي ووام :

وقعت حكومة إمارة أبوظبي وحكومة الجمهورية الفرنسية اتفاقية ثقافية لمدة 30 عاماً، لتشييد متحف ''لوفر أبوظبي''، كمتحف عالمي ضمن المنطقة الثقافية في ''جزيرة السعديات''، على بُعد 500 متر من شواطئ أبوظبي، وتصل قيمة الاتفاقية إلى حوالي مليار يورو ''4,88 مليار درهم''.

ورحب صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' بهذه الخطوة، مشيراً إلى أن مبادرة تشييد متحف ''اللوفر أبوظبي'' تشكل نموذجاً للتعاون الدولي البناء، وتجسيداً للعلاقات الثنائية التاريخية التي تجمع بين دولتي الإمارات العربية المتحدة والجمهورية الفرنسية، وأشار سموه إلى أن هذه الاتفاقية تشكل خطوة مهمة تجاه تحقيق رؤية أبوظبي لتبوؤ موقعها الريادي كمركز للثقافة في المنطقة، وجسر للتواصل الحضاري مع العالم، كما أنها ستفتح المجال لخلق فرص للتعليم وزيادة الوعي الثقافي لدى الأجيال القادمة.

وأكد صاحب السمو رئيس الدولة ''حفظه الله''، بحضور الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لدى استقباله أمس في قصر سموه في البطين لمعالي رينودونوريوفابر وزير الثقافة والاتصالات الفرنسي سعي دولة الإمارات لتحقيق نهضة حضارية ثقافية توازي ما تحقق بمختلف المجالات وذلك من خلال الارتقاء بالموروث الثقافي للبلاد وتنفيذ العديد من المشروعات الحيوية الكبيرة التي تهتم بتراث الإمارات وتاريخها وتعمل على خلق تقارب وانفتاح على ثقافات العالم الأخرى.

وأعرب الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي عن سعادته باحتضان جزيرة السعديات في إمارة أبوظبي لمتحف '' اللوفر أبوظبي'' باعتباره أحد أبرز المتاحف العالمية العريقة ذات الأوجه الحضارية المتعددة والذي سيمنح إمارة أبوظبي بعدا متفردا يكفل لها تحقيق رسالتها الحضارية والإنسانية على مستوى المنطقة والتي تسعى أبوظبي إلى ترسيخها باستقطاب أبرز الصروح الثقافية والمعالم الحضارية في العالم بحيث تكون مقصدا مهما، ومركز إشعاع حضاريا وتنويريا زاخرا بالتنوع والتعدد الثقافي والمعرفي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال