• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

رئيس أركان القوات الكويتية: لا يمكن مواجهة خلل الاستقرار دون الاهتمام بالتنمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2007

تغطية: علي العمودي

أمل المهيري:

تواصلت أمس فعاليات المؤتمر الثاني عشر لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، والذي يعقد تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المركز، تحت عنوان ''النظام الأمني في منطقة الخليج العربي.. التحديات الداخلية والخارجية''، والذي من المقرر أن يختتم اليوم وقد حضر جانبا من جلسات أمس معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني وسعادة الدكتور جمال سند السويدي مدير عام المركز وعدد من المسؤولين.

وفي الكلمة الرئيسية لفعاليات اليوم الثاني أكد الفريق الركن طيار فهد حمد الأمير، رئيس الأركان العامة في القوات المسلحة الكويتية، على أهمية دول الخليج العربي بالنسبة للعالم، نتيجة لموقعها الحساس وسيطرتها على ثلثي الطاقة العالمية التي تعد أساسية لاقتصادات دول العالم والتنمية العالمية.

وقال في الكلمة التي ألقاها نيابة عنه العميد الركن أحمد الرحماني مدير العمليات بالقوات المسلحة الكويتية: إننا ننظر إلى الأمن بمفهومه الشامل، فالعلاقة وثيقة بين الأمن والاستقرار من جهة والتطور والتنمية من جهة أخرى، ولا يمكن مواجهة خلل الاستقرار دون الاهتمام بالتنمية. وقال: إن دول الخليج تواجه عدداً من التحديات الداخلية، أهمها المشكلة الديموجرافية التي تمثل مشكلة رئيسية لهذه الدول، والتي تعوق التنمية، ولاسيما أن مخاطر أمنية واجتماعية واقتصادية وسياسية تترتب على العمالة الوافدة.

وأشار إلى أن التعليم وما يتصل به يعد من التحديات الهامة، فمن الملاحظ أن التطور في قطاع التعليم في منطقة الخليج كمي وليس نوعياً، والفرق شاسع بين مخرجات التعليم واحتياجات التنمية، مضيفاً أن دول الخليج تعاني من غياب رؤية استراتيجية للتعليم. ويرتبط بتحدي التعليم التحدي المتمثل في التأهيل والتدريب، إذ يجب أن يكون إعادة تأهيل الإنسان الخليجي من أولى أولويات التنمية في الوقت الحاضر، وخصوصاً أن دول الخليج تفتقر إلى خطة شاملة للتدريب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال