• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

في افتتاح الموسم الثالث لـ «بيت الحكايا»

«القطقوطة نسيت صوتها».. في نادي دبي للمعاقين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 أكتوبر 2015

موزة خميس (دبي)

موزة خميس (دبي)

افتتح مسرح العرائس «بيت الحكايا» التابع لنادي دبي للمعاقين موسمه الثالث، بعرض مسرحية «القطقوطة نسيت صوتها»، وسط تفاعل كبير لطلاب المدارس الذين حرصوا على الحضور والاستمتاع بما يقدمه من عروض شائقة ومسابقات، وتعد البساطة سمة هذا العمل، وهو ما يشاهد في السيناريو وديكورات المسرح، من حيث الأجواء الأقرب إلى الطبيعة، ويرافق العرض مجموعة من المؤثرات الصوتية، أعدت خصيصاً لتجسيد الحالة المقدمة، بالإضافة إلى عدد من أغاني الطفولة صممت لتواكب الرسالة المرجوة من العرض. القصة من تأليف الكاتبة الأميركية بيث ماكموراي وتدور أحداثها في المزرعة، وأبطالها مجموعة من الحيوانات الأليفة صديقة الإنسان، وقد صمم الدمى الفنانة الروسية ميلانه رسول، وشارك فريق «بيت الحكايا» من أعضاء وعضوات نادي دبي للمعاقين بتحريك الدمى والتمثيل، وكانت مدة العرض المسرحي نصف ساعة، بالإضافة إلى بعض المسابقات التي هذه الفئة العمرية الصغيرة، للاستمتاع بالأجواء الشائقة التي يوفرها لهم بيت الحكايا يومياً.

إلهام الحاج، مشرفة بيت الحكايا ومخرجة العرض المسرحي، قالت: «إن هذا العرض من الأعمال القليلة الموجهة للفئة العمرية الأصغر ما بين 3 و 5 سنوات، والتي تناسبها قصص الحيوانات والدراما البسيطة البعيدة عن التعقيد، ويعد «بيت الحكايا» مشروعاً درامياً ثقافياً لنادي دبي للمعاقين، في إطار جهوده الرامية لتجسيد الحكايات والقصص بالدمى والعرائس، مع مشاركة أعضاء النادي بالتمثيل والتحريك، وهو الأمر الذي يشجعهم على اكتساب قدرة التعبير، واكتشاف ذاتهم واكتساب مهارات جديدة».

وتضيف : «يمكن التوعية بأهمية حصول هذه الفئات على حقوقهم من خلال البرامج التربوية والوسائل التعليمية، التي تلبي احتياجاتهم، وتحفز قدراتهم التخيلية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا