• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بيكنباور ينفي مجدداً.. وزفانتسيجر يصر على الاتهام

ألمانياتدخل دوامة فساد «الفيفا» بسبب مونديال 2006

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 أكتوبر 2015

فرانكفورت (د ب أ)

اعترف أسطورة كرة القدم الألماني فرانز بيكنباور أمس الأول للمرة الأولى بارتكاب «خطأ» في الطريق نحو استضافة بلاده لمونديال 2006.

وقال بيكنباور، إنه لم يكن يصح مطلقاً أن تتلقى اللجنة المنظمة توصية من لجنة الشؤون المالية بالاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» للحصول على منحة.وجاءت تصريحات بيكنباور اللاعب والمدرب السابق، باعتباره يتحمل المسؤولية بصفته رئيس اللجنة المنظمة لمونديال 2006.

وأكد ثيو زفانتسيجر الرئيس السابق للاتحاد الألماني أنه تم دفع 6.7 مليون فرنك سويسري (7.6 مليون دولار) من «صندوق إنفاق سري»، خلال فترة المنافسة على استضافة كأس العالم 2006 لشراء أصوات أعضاء الفيفا.وقال بيكنباور: «لم يتم شراء أصوات من أجل استضافة مونديال 2006».وقال فولفجانج نيرسباخ رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، إن بيكنباور توصل لاتفاق في 2002 مع جوزيف بلاتر رئيس الفيفا بشأن دفع 6.7 مليون يورو للفيفا، فيما وفر الاتحاد 250 ألف فرنك سويسري لاستضافة المونديال، ولكن بلاتر نفى أن يكون قد التقى بيكنباور أو حصل منه على أموال.وخضع بيكنباور الذي يعد واحداً من بين اثنين فقط فازا بلقب كأس العالم كلاعب ومدرب، للتحقيق أمس الأول من قبل لجنة تحقيق داخلية بالاتحاد الألماني لكرة القدم.

وفي بيانه أمس، أوضح بيكنباور أنه لن يصدر أي تعليقات علنية إضافية، وقال: «بعكس أطراف أخرى أرى إلى حد ما أن سلوكهم غير مقبول».وقال زفانتسيجر لمحطة «شبيجيل» التلفزيونية، إن مصدر كل الأمور بالنسبة له هو حقيقة النظام الفاسد للفيفا، الذي اضطر بيكنباور إلى اجتيازه من أجل الحصول على أي فرصة لجلب كأس العالم إلى ألمانيا.ولم يرد بيان بيكنباور على العديد من الأمور المتعلقة بهذه الفضيحة، بما في ذلك هوية الشخص الذي أرسل الأموال، ومتى تم ذلك ومن حصل عليها.وجدد ثيو زفانتسيجر الرئيس السابق للاتحاد الألماني لكرة القدم تأكيده بأنه يعتقد أن وثائق المحكمة السويسرية تشير إلى دفع 250 ألف دولار إلى تشارلز ديمبسي مسؤول كرة القدم بالأوقيانوس، عشية التصويت على اختيار البلد المنظم لكأس العالم 2006 في يوليو 2000 والذي فازت فيه ألمانيا.وتظهر وثيقة في قضية محاكمة مسؤولين تنفيذيين بشركة «آي.إس.إل» السويسرية للتسويق الرياضي، التي أعلنت إفلاسها عام 2001، أن المبلغ جرى تحويله إلى مستلم مجهول أشير إليه فقط برمز «إي 16»، حسبما ذكرته صحيفة «بيلد» الألمانية أمس.وفي الجولة الأخيرة من التصويت على اختيار البلد المنظم لكأس العالم 2006 في السادس من يوليو 2000، نفى ديمبسي، الذي توفي عام 2008 عن عمر يناهز 87 عاماً، وجود تعليمات من قبل اتحاد الأوقيانوس بانتخاب جنوب أفريقيا وامتنع عن التصويت لتفوز ألمانيا آنذاك على جنوب أفريقيا بـ12 صوتاً مقابل 11 صوتاً.

وتعرض زفانتسيجر لانتقادات من لاعبي كرة القدم والمسؤولين في ألمانيا بشأن تصريحاته، في الوقت الذي أكد فيه المسؤول السابق أنه مستعد للمثول أمام لجنة التحقيق وتقديم الملفات التي بحوزته بشأن القضية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا